وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



مقاتل تابع لأحد فصائل المعارضة السورية المسلحة يطلق صاروخا مضادا للدبابات قرب مطار حلب الدولي 9 مايو 2015 ( Reuters Rami Zayat )
مقاتل تابع لأحد فصائل المعارضة السورية المسلحة يطلق صاروخا مضادا للدبابات قرب مطار حلب الدولي 9 مايو 2015 ( Reuters Rami Zayat )

هل سيقدم الجيش الأمريكي المزيد من الأسلحة للمعارضة السورية؟!

وكالة بغداد تايمز (بتا):

رويترز

ينوي الجيش الأمريكي تقديم أسلحة إضافية لقوات المعارضة السورية التي تقاتل “داعش”، بعد المكاسب التي حققها الأسبوع المنصرم مقاتلون مدعومون من الولايات المتحدة.

وقال الكولونيل ستيف وارين وهو متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد “داعش” ويقيم في بغداد للصحفيين الأربعاء (4/تشرين الثاني/2015)، قال إن قوى سوريا الديمقراطية استعادت نحو 255 كيلومتر مربعا من “داعش” حول قرية الهول.

وضمت بعض تلك القوات مقاتلين من التحالف العربي السوري الذي تقول الولايات المتحدة إنه تلقى 50 طنا من الذخيرة الأمريكية خلال عملية إسقاط جوي في سوريا في (12/تشرين الأول/2015) الماضي.

وقال وارين إن العملية تمت بدعم 17 ضربة جوية نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أسفرت عن مقتل 79 من مقاتلي “داعش” وتدمير أنظمة أسلحة للتنظيم حول الهول قرب الحدود العراقية.

وقال وارين لمراسلي وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون): “هذا ليس عملا تكتيكيا كبيرا لكننا نعتقد أن العملية تبين نجاح برنامجنا في تقديم الدعم لتلك القوات”.

وسئل عما إذا كان هذا يعني إسقاط المزيد من الأسلحة أو الذخيرة جوا، قال وارين “بشأن إعادة تزويد الأسلحة نعم. الإجابة هي نعم”.

وعندما أجرى الجيش الأمريكي الشهر الماضي أول عملية إسقاط جوي للذخيرة للتحالف العربي السوري قال إنه سيعمل على التأكد من أن الأسلحة استخدمت بطريقة صحيحة قبل أن يقدم أسلحة إضافية.

وقال وارين: “رأينا ذلك.. نعتقد أن النجاح في السيطرة على أكثر من 200 كيلومتر من الأراضي على يد التحالف العربي السوري يثبت إلى حد ما صحة هذا البرنامج”.

وتغيرت استراتيجية واشنطن في سوريا من محاولة تدريب مقاتلين خارج البلاد إلى تقديم إمدادات لجماعات يتزعمها قادة أجرت الولايات المتحدة تدقيقا بشأنهم.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.