ووقع أحدث هجوم في المساء، عندما طعن فلسطينيان مستوطنا إسرائيليا، بينما كان يتسوق في قرية النبي إلياس قرب مدينة قلقيلية شمال الضفة.

وذكرت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان أن المستوطن الذي يسكن مستوطنة “عمانوئيل” أصيب بجروح خطيرة، ورغم ذلك تمكن من قيادة سيارته وتوجه إلى حاجز للجيش الإسرائيلي لينقل بعدها لتلقي العلاج.
وقبل ذلك، قتل شاب فلسطيني صباح الأحد برصاص الجنود الإسرائيليين بعد أن صدم بسيارته مجموعة من الإسرائيليين قرب حاجز “زعترا”، ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم بجروح.

وذكرت مصادر فلسطينية أن منفذ الهجوم هو  سليمان عادل شاهين (22 عاما) من مدينة البيرة في رام الله،

ومنذ الأول من أكتوبر الماضي قتل 79 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي، بينهم 17 طفلا وثلاث نساء، بينما قتل 10 إسرائيليين في هجمات شنها فلسطينيون  بأدوات تنوعت بين الطعن والدهس وإطلاق النار.

وتصاعدت المواجهات في الأراضي الفلسطينية بعد تزايد الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى خاصة السماح للمجموعات المستوطنين باقتحام المسجد وفرض قيود على المصلين، و إلا أن حد المواجهات تراجعت قليلا في الأيام الأخيرة