وقال المصدر نفسه إن القرار، الذي يشمل “التظاهرات في الشوارع” سيظل ساريا حتى منتصف ليل 30 نوفمبر.

ويشمل القرار أيضا يوم افتتاح مؤتمر المناخ، الذي سيشارك فيه أكثر من 100 رئيس دولة وحكومة أجنبية في باريس، مذكرا “بالخطورة الكبيرة” للاعتداءات التي وقعت في 13 نوفمبر و”دفعت الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ”.

وكانت الرئاسة الفرنسية أعلنت، الجمعة، تلقي تأكيدا بحضور قادة 138 دولة وحكومة من مختلف أنحاء العالم في قمة المناخ في بورجيه شمالي العاصمة.

يشار إلى أن السلطات ألغت، لأسباب أمنية، تظاهرتين كبيرتين كانتا مقررتين يومي 29 نوفمبر و12 ديسمبر على هامش القمة.