وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



صحف عراقية الصحافة العراقية الصحفيين العراقيين
صحف عراقية الصحافة العراقية الصحفيين العراقيين

الصحف العراقية تهتم بموازنة العام المقبل وعمليات تطهير الأنبار

وكالة بغداد تايمز (بتا)
تابعت الصحف الصادرة اليوم الخميس،فعاليات القوات الامنية ضد داعش في قاطع الانبار وموازنة العام المقبل.
عن فعاليات القوات الامنية والانتصارات التي حققتها ضد تنظيم داعش الارهابي نقلت صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين عن نائب رئيس المجلس فالح العيساوي قوله إن القوات العراقية المشتركة باتت على بعد لا يقل عن 650 متراً من قيادة عمليات الانبار أو أقل من ذلك، و150 متراً عن الباب الرئيسي لقيادة العمليات، مشيراً إلى أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب وافواج الطوارئ سوف تستكمل عملية السيطرة على حي التأميم جنوب الرمادي
.وأضاف العيساوي انه : تم قطع جميع الامدادات عن عناصر تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الرمادي مع السيطرة على جسر فلسطين، مؤكداً أن مدينتي الرمادي والفلوجة اصبحتا معزولتين عن بعضهما وعن مدن الأنبار.
ونقلت الصحيفة عن قيادة العمليات المشتركة تاكيدها ، أن قوات قيادة عمليات الانبار القاطع الشمالي حققت تماسا مع قوات المحور الغربي وترفع العلم العراقي على جسر فلسطين من الضفة الاخرى، موضحة أن قطعات المحور الجنوبي نفذت عملية امنية لتطهير وفتح الطرق من منطقة السبعة كيلو باتجاه منطقة الخمسة كيلو أسفرت عن تفجير 46 عبوة ناسفة.
وتابعت القيادة: أن قوة اخرى من القياده ذاتها شرعت بتطهير الطريق الاستراتيجي في منطقة الخمسة كيلو باتجاه حي التأميم أسفرت عن تفجير 16عبوة ناسفة، وتم رفع العلم العراقي وإنزال علم داعش الإرهابي في نفس المنطقة، موضحة أن امرية مدفعية الفرقة أ/8 استهدفت عناصر داعش الارهابي في منطقة الملاحمة أسفرت عن قتل 6 أرهابيين وإصابة 5 اخرين.
وأوضحت : أن مدفعية القوات الامنية استهدفت مجموعة إرهابية في الانبار، ما اسفر عن مقتل ما يسمى امير منطقة البو دعيج وقيادي في التنظيم الاجرامي وتدمير عجلتين للعدو وقتل من فيهما.
ومتابعة لنفس الموضوع نقلت صحيفة الصباح عن قائد عمليات الانبار اسماعيل المحلاوي قوله : ان القوات الامنية وبغطاء جوي ومدفعي.. حررت امس الاربعاء، جسر فلسطين المجاور لمقر قيادة العمليات السابق، ورفعت العلم العراقي فوقه بعد تكبيد الارهابيين خسائر فادحة وفرارهم لمناطق البوعلي الجاسم والطرابشة، مما جعل قطعات المحور الشمالي تلتقي قوات جهاز مكافحة الارهاب بالمحور الغربي.
ولفت المحلاوي، الى ان نهاية عصابات داعش المحاصرة من اربع جهات باتت وشيكة وان هذه الخسارة الفادحة التي مني بها الارهابيون جعلتهم يشنون حملة انتقامية فجروا خلالها العشرات من منازل المواطنين في الرمادي ومنطقة البوعيثة بواسطة وضع العبوات الناسفة في داخلها وتفجيرها عن بعد.
من جانبه قال المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول: ان اكمال جهاز مكافحة الإرهاب تحرير منطقة الـ5 كيلو قطع طريق الامداد من جسر فلسطين صوب تقاطع الزنكورة، لافتا الى ان القوات مستمرة بتقدمها في المحور الشمالي وفق الخطط المرسومة، موضحا ان القطعات تمسك في المحور الجنوبي مناطق الطاش وتل مشيهدة والحميرة فضلا عن قطع طرق امداد الارهابيين صوب مركز الرمادي، مشددا على ان القوات عازمة على تحرير الرمادي وستزف بشرى النصر قريبا. ونبه رسول على أن تقدم قواتنا الباسلة دفع قيادات داعش الى الهروب من الانبار شمالا باتجاه محافظة نينوى.
وبشان موازنة العام المقبل نقلت صحيفة المشرق عن عضو اللجنة، النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، عبد القادر محمد قوله: «إن المجلس أنهى القراءة الثانية وجميع النقاشات بشأن الموازنة، وبانتظار وصول المقترحات والتعديلات التي أجراها مجلس الوزراء الاتحادي، التي أعلن أمس عن الانتهاء منها»، مبينا: «إن اللجنة المالية ستقوم بمناقشة المقترحات والتعديلات التي أبداها وقدمها مجلس الوزراء، إضافة إلى مقترحات وآراء البرلمانيين والخبراء، وستجري التعديلات الضرورية وفق المقترحات والآراء التي قدمتها الحكومة وأعضاء مجلس النواب، وستقوم اللجنة بالتصويت على مشروع القانون بعد الانتهاء من التعديلات».
وأضاف: «إن مشروع القانون سيكون بعد ذلك جاهزا لإدراجه على جدول أعمال جلسات مجلس النواب، للتصويت عليه، مبينا بأن اللجنة وضعت خطة عمل لتكون الموازنة جاهزة للتصويت تحت قبة البرلمان منتصف الشهر المقبل وفي حدود يوم 15 من الشهر».
وفي موضوع منفصل يتعلق بازمة اقليم كردستان نقلت صحيفة الزمان عن عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني النائبة نجيبة نجيب قولها ان (الاحزاب السياسية الكردستانية تسعى الى عودة الامور والاوضاع ما قبل حدوث الازمة ولاسيما ان الكل متفق على اجراء الحوار لغرض معالجة الامر) مشيرة الى انه (بعد تحرير قضاء سنجار اصبحت التحركات السياسية اكثر وعلى كل المستويات حيث ستكون هناك تفاهمات ولاسيما من حركة تغيير).
واضافت نجيب انه (اصبح لدى الجميع معلومة لا يمكن تمرير اي قرار بالاغلبية الا عن طريق التوافق السياسي). مؤكدة انه (لا توجد مشكلة بشان رئاسة الاقليم وان الرئيس مسعود البارزاني غير متمسك بالمنصب ولاسيما انه طلب من الاحزاب الكردية ايجاد صيغة حل).
من جانبها أكدت حركة تغيير الكردستانية موقفها الثابت بشأن مشروع قانون رئاسة الاقليم مشددة على ضرورة تطبيع الأوضاع السياسية في الاقليم.
ونقلت الصحيفة عن المتحدث الرسمي باسم الحركة شورش حاجي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع عضو المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني سعدي بيرة امس قوله إن (موقف الحركة ثابت بشأن الأوضاع في كردستان). مشددا على (ضرورة تطبيع الأوضاع السياسية في الإقليم).



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.