وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

إنتحاريان يفجران نفسيهما بمنطقة دربندخان في السليمانية



عمار الحكيم

المجلس الأعلى سيتنكر وبأشد عبارات التنديد إستخدام الجيش النيجيري القوة في هجومه الغاشم وقتل مئات المسلمين

وكالة بغداد تايمز (بتا)
عبر المجلس الاعلى الاسلامي ،الاثنين،عن استنكاره واستهجانه بأشد عبارات التنديد؛ لإستخدام الجيش النيجيري للقوة المفرطة في هجومه الغاشم، وقيامه بقتل وجرح المئات من المدنيين المسلمين العزل، الذين حضروا في حسينية “بقيّة الله” في مدينة “زاريا”، لتشييع جنازة أحد الضحايا.
وقال المجلس في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز”، نسخة منه ،انه”في الوقت الذي يصارع العالم المتحضر، قوى التكفير والردة والظلام، التي عاثت بالأمن العالمي فسادآ، وتسببت بآلام شديدة للإنسانية، تلقينا بقلق بالغ نبأ هجوم القوات الحكومية في نيجيريا، على المؤمنين المسالمين، من أتباع أهل البيت عليهم السلام، وإرتكابها مجزرة بشعة بحقهم، مع أنهم لم يرتكبوا أثما ولا ذنبا، وكانوا يمارسون شعائرهم الدينية بكل أمن وسلام”.
واضاف المجلس إننا”نعبر عن إستنكارنا وإستهجاننا بأشد عبارات التنديد؛ لإستخدام الجيش النيجيري للقوة المفرطة في هجومه الغاشم، وقيامه بقتل وجرح المئات من المدنيين المسلمين العزل، الذين حضروا في حسينية “بقيّة الله” في مدينة “زاريا”، لتشييع جنازة أحد الضحايا، الذين سقطوا قبل أيام على أيدي جماعات “بوكو حرام” الإرهابية، التي أعلن زعيمها مبايعته لتنظيم “داعش” الإرهابي”.
كما نطالب السلطات العسكرية النيجيرية، بـ”الكشف عن مصير الشيخ إبراهيم الزكزاكي، الذي بات مصيره مجهولا، هو وجمع من المؤمنين الذين أعتقلتهم السلطات العسكرية”.
وتابع ،إننا”نعلن تضامننا ووقوفنا مع المظلومين في أي مكان بالعالم، وفي مقدمتهم إخواننا في الدين والعقيدة في نيجيريا، نشدد على ضرورة أن تراجع السلطات العسكرية النيجيرية سياساتها، فهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض لها المؤمنون لمثل هذه الهجمات، فقد سقط عشرات الضحايا في رمضان الفائت، بهجوم مماثل بينهم ثلاثة من أنجال الشيخ الزكزاكي، ما يعني أن السياسات القمعية، باتت منهجا ثابتا للسلطات.”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.