وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



فؤاد معصوم رئيس الجمهورية

معصوم يثمن المواقف ايطاليا الداعمة للعراق في شتى الميادين

وكالة بغداد تايمز (بتا):

ثمّن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ،الثلاثاء، مواقف ايطاليا الداعمة للشعب العراقي لما لها من دور في دعم العراق في شتى الميادين.

وأشار معصوم خلال استقباله رئيس مجلس الشيوخ الايطالي السيناتور بيترو كراسو في قصر السلام ببغداد وفق بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز”، نسخة منه,الى”العلاقات التاريخية بين البلدين وضرورة تضافر الجهود من اجل تطويرها ، معبراً عن امتنانه لجميع الدول التي ساندت العراق في حربه ضد تنظيم داعش وبضمنها ايطاليا”.

واكد الرئيس معصوم على” ارادة العراقيين الراسخة في دحر عصابات داعش كونه خطرا يهدد امن واستقرار المنطقة و العالم ، مشددا على ضرورة تحشيد كل الطاقات من اجل محاربته والقضاء عليه، مسلطا الضوء على سعي القيادة السياسية في العراق لترسيخ الوحدة والتعايش بين جميع المكونات والعمل على تحقيق مصالحة مجتمعية تهيئ الارضية المناسبة لعودة النازحين الى ديارهم”.

من جانبه نقل رئيس مجلس الشيوخ الايطالي “تحيات الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا الى الرئيس معصوم ، موضحا اهمية تعميق علاقات الصداقة بين العراق وايطاليا على الصعد السياسية والعسكرية والتجارية والثقافية والبيئية”.

كما جدد السيناتور بيترو كراسو “دعم بلاده للعراق الذي يخوض حربا نيابة عن العالم ضد تنظيم داعش الظلامي، وأشار الى ان زيارته جاءت للتأكيد على عزم ايطاليا الدائم لمساندة العراقيين في كل المجالات الحيوية، سيما وان استقرار العراق ينعكس ايجابا على امن واستقرار جميع دول الشرق الاوسط باعتباره مركزا لهذه المنطقة”.

و اشاد كراسو بـ”الجهود التي يبذلها الرئيس معصوم في ارساء التكاتف السياسي بين جميع المكونات والطوائف و دعم سيادته للاصلاحات التي تقوم بها الحكومة العراقية ، فضلا عن العمل لانجاح مشروع المصالحة الوطنية، مؤكداً مضي بلاده في توسيع دائرة مساعداته للعراقيين سيما في تقديم المعونات الضرورية للنازحين والمحافظة على المقتنيات الاثرية التاريخية في العراق”.

وفي ختام اللقاء حمّل رئيس الجمهورية رئيس مجلس الشيوخ الايطالي تحياته الى الرئيس الايطالي، مشددا رغبة العراق في تمتين اواصر الصداقة بين البلدين”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.