وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



سيارة مفخخة في بغداد الجديدة شرقي العاصمة، الهجوم أرهابي تبناه تنظيم داعش الأرهابي، الأثنين 11/كانون الثاني/2016
سيارة مفخخة في بغداد الجديدة شرقي العاصمة، الهجوم أرهابي تبناه تنظيم داعش الأرهابي، الأثنين 11/كانون الثاني/2016

الأمن النيابية: تفجيرات بغداد وديالى “دليل على اختراق الأجهزة الأمنية وضعف التنسيق بين مراكز ادارتها”

وكالة بغداد تايمز (بتا)

عد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية عبدالجبار رهيف العبودي، الاربعاء،ان التفجيرات الإرهابية الاخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد ومحافظة ديالى، “دليل على اختراق الأجهزة الأمنية وضعف التنسيق بين مراكز ادارتها”.

وقال رهيف في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه انه “من جديد فجعنا بعدد من الشهداء في محافظتي بغداد وديالى، فقد اقدم الإرهابيون المهزومون على استهداف المدنيين الابرياء في بغداد الجديدة بتفجير سوق مركزي وفي مدينة المقدادية بمحافظة ديالى بتفجير مقهى”.

وأضاف عضو لجنة الامن ، بحسب البيان ان “الدواعش الجبناء عجزوا عن مواجهة الرجال في الميدان فاستهدفوا النساء والاطفال في مراكز المدن وهو سلوك شائن لا يليق الا بالحثالات والاوباش ومن لا مروءة لهم”.

وأشار رهيف ، بحسب البيان إلى ان “جريمة القتل العشوائي الأخيرة في بغداد وديالى، تؤكد ان أجهزتنا الأمنية مازالت تشكو من نقاط ضعفها القديمة، ومازالت تعاني من الاختراق وعدم تصفية الخلايا النائمة للعدو، وفقدان الآليات اللازمة لضبط الأمن وتعدد مراكز الإدارة الأمنية مابين وزارة الداخلية وعمليات بغداد وضعف التنسيق بينهما وامتداد المشكلة نفسها الى المحافظات، وعدم معاقبة المقصرين وشيوع حالات الفساد في المراكز الأمنية”.

ودعا رهيف لجنة الأمن والدفاع النيابية الى “متابعة تفاصيل هذه الانتكاسة الأمنية الخطيرة وأسبابها وخلفياتها ومساءلة الجهات الأمنية المعنية بها”.
وشهدت منطقة بغداد الجديدة جنوب شرقي العاصمة بغداد الاثنين الماضي، تفجيرات أسفرت عن استشهاد وإصابة أكثر من 20 شخصاً بهجوم نفذه ثلاثة انتحاريين اقتحموا مجمعاً تجارياً وتبنته عصابات داعش الإرهابية.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.