وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مراسلنا: مجلس النواب يؤجل عقد جلسته الى يوم غد الاحد



صحف عراقية الصحافة العراقية الصحفيين العراقيين
صحف عراقية الصحافة العراقية الصحفيين العراقيين

الصحف المحلية تهتم بسحب الاموال من البنك المركزي واحداث محافظة ديالى

‎وكالة بغداد تايمز (بتا)
‎اهتمت الصحف الصادرة اليوم بتداعيات الاحداث في محافظة ديالى المتمثلة بحرق مساجد وذلك عقب التفجير الارهابي في مقهى بالمقدادية، وتحذيرات رئيسي الوزراء ومجلس النواب من استغلال تلك الاحداث لاشعال فتنة طائفية، اضافة الى احتمالات سحب اموال من احتياطي البنك المركزي العراقي لسد العجز في الميزانية.
‎فقد اهتمت صحيفة /الزوراء/ التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين بكلمة رئيس الوزراء حيدر العبادي خلال لقائه الكوادر المهنية والطلابية والشبابية في البصرة والتي قال فيها “لا نريد ان يتحول شعبنا الى محرقة نتيجة الصراعات الاقليمية ، ونحذر من عودة الاصوات النشاز التي مهدت لدخول داعش الى العراق “.
‎واشارت الصحيفة الى تعليقه حول الاحداث في محافظة ديالى بالقول ” أن هناك ايضاً من لا يريد للامور ان تستقر لانه يستغل حالات الفوضى والجريمة المنظمة والخطف ، مبدياً استغرابه من قيام جماعة بحرق جوامع في المقدادية ، وقيام الضحايا بنصب سرادق العزاء من السنة والشيعة “.
‎اما صحيفة /الصباح الجديد/ المستقلة فابرزت تحذير رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ، من ” عودة الإرهاب إلى محافظة ديالى بعد تفجيرات واعمال عنف شهدتها المحافظة قبل يومين ” وذلك لدى ترؤسه اجتماعاً موسعاً في مقر قيادة عمليات دجلة.
‎واوردت الصحيفة تساؤله :” إذا كانت الأجهزة الأمنية عاجزة عن حفظ الأمن ، فلماذا ندفع رواتب لأكثر من 30 ألف منتسب ، مضيفاً ان من يحمل السلاح خارج إطار الدولة يجب أن يحارب ومن جميع أطياف ومكونات الشعب العراقي لان هذا السلاح سينقلب على الجميع “.
‎واشارت الى قوله ” ان تفجير بيوت الله والاعتداء عليها ووجود سيارات تجوب بعض المناطق وتدعو أبناء هذه الطائفة أو تلك للخروج من منازلها ، استفزاز واضح واعتداء على هيبة الدولة لن نسمح به ، مؤكدا انه ليس لأحد أن يشعر أنه بمنأى عن الخطر , ولن نقبل بغير وجود الدولة ولا نريد لغيرها أن يحفظ الأمن , والسلاح إذا لم ينضبط بضوابط الدولة سينقلب على أهله “.
‎فيما قالت صحيفة /الصباح/ التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي ” أثار تفجير مساجد في ديالى على أيدي مسلحين ترجح المصادر ارتباطهم بصورة أو بأخرى بـ(داعش) الذي يعمل عبر عملياته الإرهابية على إشعال فتيل حرب طائفية في العراق ، ردود فعل غاضبة وسريعة من مسؤولي الحكومتين الاتحادية والمحلية بالتزامن مع اتخاذ إجراءات فعالة لقطع الطريق أمام مثيري الفتن “.
‎واشارت الصحيفة الى تعهد محافظ ديالى مثنى التميمي بأن ادارة المحافظة لن تسمح بحدوث فتنة ، وتبني أمين منظمة /بدر/ النائب هادي العامري اعادة اعمار المساجد التي دمرت في الاحداث الاخيرة.
‎وفي الشأن الاقتصادي ، ركزت صحيفة /العالم/ المستقلة على اعلان العراق امس ، عن موافقة صندوق النقد الدولي على قيامه بتمويل عجز الموازنة بالسحب من احتياطيات العملة الصعبة في البنك المركزي ، ما يعني خفض تلك الاحتياطيات من 59 مليار دولار نهاية تشرين الأول 2015 ، إلى 43 مليار خلال العام الحالي ، مع ترجيح بنوك عالمية كبرى انخفاض أسعار النفط الخام لتصل الى 10 دولارات.
‎وبالمقابل اوردت صحيفة /الزمان/ المستقلة تأكيد الخبير الاقتصادي عبد الحسن الشمري ان قانون البنك المركزي لا يسمح للحكومة بالتجاوز على خزينه النقدي وسحب جزء لسد عجز موازنة العام الجاري ، مشيرا الى ان الوضع الاقتصادي متدهور في ظل انخفاض اسعار النفط.
‎ونقلت الصحيفة عنه القول ان قانون البنك المركزي يسمح فقط باقراض القطاع الخاص وبالتالي ضرورة توجه الحكومة لسد عجز العام الجاري من خلال الاقتراض من البنوك الدولية.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.