وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

وكالات: الإفراج عن المختطفين من العائلة الحاكمة القطرية



وزير النفط العراقي عادل عبدالمهدي
وزير النفط العراقي عادل عبدالمهدي

وزير النفط يؤكد على ضرورة تقليص الانفاق في مشاريع تطوير الحقول النفطية

وكالة بغداد تايمز (بتا)

ترأس وزير النفط عادل عبد المهدي ،الثلاثاء،اجتماعاً ضم لجان الادارات المشتركة للحقول النفطية العاملة ضمن عقود جولات التراخيص البترولية ، مؤكدا على ضرورة تقليص الانفاق في مشاريع تطوير الحقول النفطية .
وقالت الوزارة في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه  ، ان “ذلك جاء خلال الاجتماع على ضرورة تسخير كافة الجهود والامكانيات لتحقيق الاهداف المخطط لها في زيادة معدلات الانتاج الوطني من النفط الخام ، وبما يسهم في تحقيق الايرادات المالية لتغطية العجز الحاصل في الموازنة الاتحادية جراء انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية ” .
وأشار عبد المهدي ، بحسب البيان الى ان “معدلات التصدير لشهر كانون الثاني الجاري بلغت اكثر من 3 ملايين ، و100 الف برميل يوميا من حقول الوسط والجنوب ” .
واوضح عبد المهدي، بحسب البيان أن “الوزارة تبحث تقليص النفقات المالية للشركات النفطية الاجنبية العاملة ضمن عقود الخدمة ” ، مشدداً على ضرورة انتهاج سياسة موحدة في التعامل والتعاطي مع جميع الشركات العالمية ، فضلاً عن العمل الجاد لتوفير البيئة الاستثمارية المناسبة ، وبما يحقق أهداف الوزارة .
واشار البيان ان “الاجتماع ناقش عدة نقاط في جدول اعماله ، منها الموازنات الخاصة بحقول جولات التراخيص لعام 2016 ، وخطط التطوير النهائية ، كما تمت مناقشة المادة 26 من عقود الخدمة المتعلقة بالتوظيف ، والتدريب ، ونقل التقنية الحديثة والبنى التحتية للمشاريع ، وايضا التخصيصات المتعلقة بالخدمات الاجتماعية ، ومشاريع البنى التحتية للمحافظات التى تضم الحقول النفطية ، وتم التأكيد على ضرورة وضع رؤى حقيقية لهذه المشاريع من قبل الحكومات المحلية ” .
وبين ان ” الاجتماع بحث آلية اختيار الاعضاء في لجان الادارة المشتركة ، والمعايير المهنية ، والصلاحيات ، ودور المراقبين في هذه اللجان من ممثلي مكتب المفتش العام ، ودائرة الرقابة الداخلية ، كما تم بحث اتفاقيات نقل النفط الخام ، وبروتوكولات قياس الانتاج ، وآلية المصادقة على العقود الثانوية ، وبيان مدى تطبيق الشركات الاستخراجية لقرارات لجان الادارة المشتركة”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها