وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



وزير-المالية-العراقي-هوشير-زيباري-2015

زيباري: 2016 ستكون صعبة و قاسية اقتصاديا ونستطيع تأمين رواتب الموظفين حتى لو انخفض النفط أكثر

وكالة بغداد تايمز (بتا)

أكد وزير المالية هوشيار زيباري ، الخميس ، ان 2016 سيكون من الأعوام القاسية اقتصاديا ، ونستطيع تأمين رواتب الموظفين حتى لو انخفض النفط أكثر .
وقال زيباري في مؤتمر صحفي عقد ببغداد بمناسبة إقرار قانون الموازنة الاتحادية لعام 2016 وتابعتها وكالة “بغداد تايمز” ، أن “هناك تكاليف لمواجهة التحدي الأمني ، وانخفاض أسعار النفط العالمية بشكل تدريجي ، حيث أن البلد يعتمد أكثر من 90% على الموارد النفطية ” ، مبينا أن ” سنة 2016 ستكون صعبة ، ومليئة بالتحديات” .
واستعرض زيباري موازنة العام الماضي 2015 بالقول انه “نجحنا أن نتعدى خلال سنة 2015 ، ونوفي كافة التخصيصات المالية من رواتب ، والجهد العسكري ، والاستحقاقات المالية للشركات الأجنبية وغيرها ” .
وبين  زيباري أن “احد أسباب نجاحنا في السنة الماضية هو ضغط النفقات ، حيث وفرنا بحدود 43 ترليون دينار حتى ننهي السنة بمدور مالية لم نتوقعه سابقا” .
وبخصوص موازنة 2016 بين زيباري ان “قانون الموازنة الحالية فيها مستجدات والأخذ بالحسبان انهيار أسعار النفط ، والإيرادات توقعناها اقل من السنة السابقة ، وهي 81 ترليونا ، و700 مليار دينار ، واعتمدنا سعر 45 دولارا للبرميل ، والإيرادات غير النفطية هي أكثر من 11 ترليونا ، واجمال النفقات 105 ترليونات دينار” .
ومضى بالقول “حددنا وسائل تغطية العجز ، وسوف نغطيها من هذه المصادر ، ولدينا أرصدة في الوزارات قدرناها بـ 31 ترليونا ، وإصدار سندات خارجية بحدود ملياري دولار ” .
واستدرك بالقول ” نحتاج في هذه السنة لتجاوز الأزمة إصدار سندات الدين العام تطرح للجمهور ، ونحن نشجع المواطنين للاستفادة ولدينا 5 ترليونات دينار في البنك المركزي” .
واشار زيباري انه “لدينا ايضا اصدار سندات وحوالات الخزينة إلى المصارف الحكومية ، وتخصم لدى البنك المركزي العراقي بواقع 7 ترليونات دينار ، وهي موجودة ، وممكن ان نستفاد منها ، ومن المصارف التجارية بحدود 5 ترليونات دينار ، ولدينا قرض من البنك الدولي والوكالة اليابانية ، وكل هذه الأمور نستطيع سد عجز الموازنة 2016 ” .
وأكد زيباري بالقول أن ” هذه السنة صعبة وقاسية ، وعلينا جميعا التعاون لتجاوز هذه الأزمة ” .
وتابع بالقول أن “قائمة رواتب الموظفين تقدر بـ 4 ترليونات ، و100 مليار واجبة الدفع للموظفين ، وعلى الأقل الإيرادات التي تأتي من النفط والكمارك تؤمن هذه القائمة حتى لانخجل من دفع الرواتب” .
وتابع إن “الحكومة ملزمة بدفع الرواتب للموظفين ، وإذا استمرت الأمور بانخفاض أسعار النفط سنجد صعوبة في دفع الرواتب ، ومع ذلك لدينا بدائل لتوفير الرواتب للموظفين ” .
وتوقع زيباري الانهيار الرهيب في انخفاض أسعار النفط بأنه سيستمر حسب كل التوقعات ؛ بسبب وجود حالة كساد في الاقتصاد العالمي عدا أمريكا ، وكثير من دول الخليج بدأت تتجه إلى رفع الدعم ، والإصلاحات ، واليوم مطلوب منا وضع إجراءات ، وإصلاحات في البنى الاقتصادية للبلد لمراجعة كل النفقات بموضوعية ، وليس بفعل ورد فعل وكل الإجراءات يجب أن تكون محسوبة خدمة للبلاد ” .
وأكد أن “وزارة النفط تبذل جهودا جبارة ، وحققت نتائج في التصدير ، ولكن الانهيار في أسعار النفط لم يسعفها ” .
وأشار إلى أن ” حصة الإقليم وضعناها في قانون الموازنة بشرط التزامها بشروط بغداد ” ، مبينا أن ” الحوار موجود لكن للأسف لايوجد تقدم ملموس بين بغداد والإقليم ” .
وبخصوص حذف الدرجات الوظيفية لغرض تقليص عدد النفقات المالية ، بين زيباري ان ” وزارة المالية المعنية بحذف الدرجات ، لكن هذا الأمر في الوقت الحالي يعتبر باطلا ، وليس له أساس من الصحة ” .



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.