وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



image

نائب: الحشد الشعبي اثبت انه الوحيد في العراق القادر على الوقوف بوجه كل المؤمرات الصهيواميركية

‎وكالة بغداد تايمز (بتا)
‎اكدت النائب عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي ،الاحد،ان الحشد الشعبي المقاوم اثبت انه الوحيد في العراق القادر على الوقوف بوجه كل المؤامرات الصهيواميركية ، مشيرة الى ان الكيان الصهيوني اعترف بحياكة هذه المؤامرات وبالتعاون مع بعض الدول العربية.
‎وقالت العوادي في بيان لها اليوم وتلقت وكالة “بغداد تايمز”، نسخة منه،ان “خارجية الكيان  الصهيوني اعلنت بتصريح رسمي وعلني انها باتت قادرة على الاتصال بغالبية الدول العربية وانها تسعى لتغيير خارطة المنطقة  وفق اجندتها الخبيثة”.
‎واضافت، ان “المشهد بات واضحا لدى جميع دول العالم التي تستطيع ان تشخص الدول العربية المنسجمة مع هذا المشروع الذي يتم بتخطيط صهيوني وبتنفيذ امريكي ، وهذا الامر هو الذي ادى الى اشتعال الاوضاع في العراق وسوريا واليمن والتي كانت الايادي العربية ليست بعيدة عنه بضرب شعوب هذه الدول المستضعفة”.
‎واكدت ، ان “الاعتراف الصهيوني اتى بالتزامن مع الحملة الظالمة ضد ابطال الحشد الشعبي الذين باتوا قاب قوسين او ادنى من انهاء المشروع الصهيوني من خلال انتصاراتهم الباهرة على وليد الصهيونية  الشرعي تنظيم داعش الارهابي”.
‎وقالت،ان”الجود بالنفس هو غاية الجود وأبناء الحشد الشعبي هم من بذلوا نفوسهم لحماية الوطن وتحرير الأرض ومن المعيب ان تقابل تضحياتهم بالجحود والنكران والإساءة وقد جاء في السنة المطهرة ( الانسان عبد الإحسان) فمن يقابل الإحسان بالإساءة فاقد للإنسانية وقد أكد العقلاء ان إكرام اللئيم يدعوه للتمرد وهذا ما نراه من دواعش السياسة”.
‎وحذرت العوادي من “الاستمرار بهذه الحملة الظالمة التي تتناغم مع المخططات الصهيو ـ امريكية التقسيمية والتي   تنفذ بايدي وأموال عربية ونجد صداها على تراب الوطن الذي سقته دماء أبطال الحشد الشعبي”.
‎وعدّت العوادي “ان الحشد الشعبي وحركات المقاومة صمام الأمان  الذي قلب المعادلة ووقف بوجه مشاريع التقسيم وقارب على انهاء الدواعش  واثبت وطنيته وحمايته لابناء المناطق المحررة من داعش وأنهم موضع ثقة كل الاحرار في العراق الجريح”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.