وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



صور البفاري يستقبل برشلونة

البرسا النادي الكتلوني يرتقي للصدارة مؤقتًا بفوز الصعب على أرض ملقة

‎وكالة بغداد تايمز (بتا)
‎برشلونة يحقق فوزًا صعبًا في الأندلس واضعًا الضغط على أتلتيكو مدريد
‎حقق برشلونة فوزًا صعبًا على النادي الأندلسي ملقة بهدفين مقابل هدف واحد وذلك في المباراة المقامة على أرضية ميدان “لاروزاليدا” لحساب الجولة ال 21 من الدوري الإسباني.

وبدون مقدمات دخل برشلونة في صلب الموضوع مسجلاً الهدف الأول في الدقيقة الثانية عبر الإسباني دو الأصول المغربية “منير الحدادي” وذلك بعد أن استقبل تمريرة على طبق من ذهب من سواريز وسددها بسهولة في المرمى الفاضي.

برشلونة واصل عقب ذلك هجماته وضغطه الرهيب على مرمى الحارس الكامروني “إدريس كاميني” وخاصة عبر “سواريز” و”ميسي”، لكن ملقة بدوره لم يستسلم وأظهر نواياه الهجومية ورغبته الكبيرة في تعديل النتيجة في العديد من المناسبات أبرزها في الدقيقة ال 14 عبر “شورو كاسترو” الذي سدد كرة رائعة من العمق إلا أن “كلاوديو برافو” استبسل في إبعادها عن مرماه.

وشهدت الدقائق القادمة سيطرة كبيرة لملقة الذي بحث بشتى الوسائل عن هدف التعديل، حيث اعتمد على العرضيات والتمريرات القصيرة للوصول إلى مناطق برشلونة والتي كاد على إثرها في الدقيقة 28 من الحصول على ضربة جزاء حين تم إسقاط شارلز في المنطقة المحدورة إلا أن الهدف تأجل لغاية الدقيقة ال 32 من هجمة منسقة قادها ميجيل توريس وأرسلها لتشارلز الذي قدمها بدوره لخوانبي في العمق، فسددها بمهارة مسكنًا الكرة الشباك ومسعدًا جماهير ملعب “لاروزاليدا”.

وعرفت الربع الساعة الأخيرة تبادل الهجمات من الطرفين، فتارة نرى منير الحدادي وجهًا لوجه مع كاميني وتارة “دوجي كوبي” أمام برافوا لكن الحارسين معًا كانا سدًا منيعًا أمام كل الكرات جاعلين الشوط الأول ينتهي على وقع التعادل الإيجابي.

في الفترة الثانية دخل برشلونة عازمًا على التقدم مجددًا في النتيجة، فضغط بنسق عال في مناطق أصحاب الدار بتمريرات قصيرة وسريعة تاه فيها المدافعون الأندلسيون حتى تدخلوا بعنف على “سواريز” مانحين الأرجنتيني “ليونيل ميسي” في الدقيقة ال 49 ضربة حرة مباشرة على بعد 20 مترًا إلا أنه فضل التسجيل بطريقة أفضل عقب دقيقتين، حيث ارتمى لتمريرة في العمق بحركة أكروباتية رائعة أسكن بها الكرة في الشباك وسط ذهول كافة الحاضرين والمتتبعين.

كاسترو حاول الرد في الدقيقة ال 55 بتسديدتين متتاليتين في مناطق برشلونة، لكن الحارس “كلاوديو برافو” أبعد الخطورة في كلتي المناسبتين مانحًا ثقة كبيرة لزملائه للبحث عن المزيد من الأهداف.

برشلونة بالفعل تقدم أكثر وحاول تعزيز النتيحة بهجمات منسقة وسريعة كان أبرزها في الدقيقة ال 66 حين وصلت الكرة في العمق للأوروجواياني “سواريز” الذي سدد بقوة، إلا أن الكاميروني “كاميني” فرض حضوره ومنعه من معانقة الشباك.

وأشرك مدرب النادي الكتالوني “لويس إنريكي” في الدقيقة ال ال 72 “سيرجي روبيرتو” عوض “أردريانو” من أجل تجديد دماء فريقه والسعي نحو الأمام بشكل أفضل، لكن ما شاهدناه كان معاكسًا لذلك، حيث كاد كاماتشو أن يعدل النتيجة عقب دقيقة فقط وذلك حين سدد كاماتشو من على مشارف منطقة الجزاء إلآ أن “برافو” كان حاسمًا في صدها.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة أي جديد سوى هجمات متواصلة من برشلونة الذي رغم وصوله لمرمى الحارس “كاميني” في أكثر من مرة، فشل في التسجيل، في كان هناك هناك مناوشات من النادي الأندلسي من أجل تعديل النتيجة وخاصة في الدقيقة الثانية من الوقت الإضافي عبر تسديدة كاسترو، لكن ذالك لم يجد نفعًا لينتهي اللقاء على وقع نفس النتيجة التي تجعل برشلونة في صدارة الليجا.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.