وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مراسلنا: مجلس النواب يؤجل عقد جلسته الى يوم غد الاحد



صحف عراقية الصحافة العراقية الصحفيين العراقيين
صحف عراقية الصحافة العراقية الصحفيين العراقيين

الصحف المحلية تهتم بزيارة رئيس البرلمان إلى السعودية

وكالة بغداد تايمز (بتا)
اهتمت الصحف الصادرة اليوم بالزيارة التي يقوم بها رئيس مجلس النواب سليم الجبوري للسعودية ولقائه الملك سلمان بن عبد العزيز ، وحديث مسؤولين اميركيين عن عمليات تحرير نينوى ، والاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء حيدر العبادي مع لجنة الخبراء المكلفة بتطوير برامج الاصلاح الشامل والنظر باختيار المرشحين للمناصب العليا في مؤسسات الدولة.
فقد تناولت صحيفة /الزوراء/ التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين المباحثات التي اجراها رئيس مجلس النواب سليم الجبوري امس ، مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ، والتي تركزت حول ” سبل توحيد الجهود في حفظ امن واستقرار المنطقة ومواجهة التنظيمات الإرهابية “.
ونقلت الصحيفة عن الجبوري قوله ، بحسب بيان لمكتبه ، إنه ” ينبغي إيجاد حل متكامل يتمثل بإحلال العدالة الاجتماعية ورفع المظالم عن الناس وتحقيق المساواة وتقديم الخدمات والقضاء على البطالة والفقر ، والأخذ على يد الفاسدين والسراق وإنصاف الشعوب ” كما اوردت اعراب عاهل السعودية عن امله بان يتمكن العراق من تجاوز أزماته وتحقيق آمال شعبه ” لان العراق بلد عظيم وصاحب تاريخ مجيد يفخر به كل عربي ، وهو يمتلك كل مقومات النجاح والتقدم “.
الى ذلك قالت صحيفة /الصباح/ التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي ” حدد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الذي زار الرياض والتقى خادم الحرمين الشريفين ، الملك سلمان بن عبد العزيز ، ابرز ملامح التعاون المستقبلي بين العراق والسعودية ، لاسيما في ما يتعلق بدرء المخاطر الارهابية التي يشكلها داعش في المنطقة “.
واضافت الصحيفة ” لم تقتصر الاتفاقيات الثنائية بين البلدين على مواجهة المخاطر الارهابية ، انما شملت الاتفاق على تفعيل العلاقات البرلمانية ، وهو الامر الذي اكده الجبوري ، ورئيس مجلس الشورى السعودي عبد الله بن محمد آل الشيخ ، اللذان اتفقا على تفعيل لجنة الصداقة بين البلدين ، وتبادل الخبرات البرلمانية والتشريعية “.
وفي التطورات العسكرية ، اهتمت صحيفة /المشرق/ المستقلة باعلان المتحدث باسم قوات التحالف الدولي ستيف وارن عن ” استعدادات الفرقتين الـ 15 والـ 16 في الجيش العراقي لانطلاق عمليات نقل قواتها إلى معسكر مخمور شمالي العراق ، ضمن الترتيبات الجارية لاستعادة مدينة الموصل “.
وتطرقت الصحيفة ايضا الى ما كشف عنه مسؤول كبير في القيادة المركزية الأميركية حول تفاصيل الهجوم العسكري الأكثر توقعا على نطاق واسع في العالم العربي ، مشيرا الى ” إن العمليات القتالية قد تبدأ في نيسان وإنها ستضم قوات تتألف مما يصل إلى 25 ألف عراقي ، عربي وكردي “.
كما اوردت /المشرق/ في هذا الصدد الرسالة التي وجهها وزير الدفاع الأميركي آشن كارتر ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد والتي تفيد بأن ” القوات متعددة الجنسيات بدأت بقطع خطوط الإمداد والاتصالات في مدينة الموصل ، وأنها حاصرت وعزلت مقاتلي داعش ، وإن قوات التحالف سوف تتعقب مقاتلي داعش داخل الموصل ، وفي النهاية سوف تسعى لاستعادة المدينة في القريب العاجل وليس في المستقبل البعيد “.
وليس بعيدا عن الشأن العسكري ، قالت صحيفة /العالم/ المستقلة ” حظيت مسودة قانون التجنيد الالزامي ، التي اعدتها وزارة الدفاع ، بتبني لجنة الامن البرلمانية والترحيب بها ، وفيما نوهت بأنها ستسهم في تقويض الطائفية ، أشرت جملة اشكالات ستواجه القانون في مجلس النواب من بينها ، شحة المعسكرات لتدريب المجندين ، وحاجة هؤلاء الى ميزانية مالية كبيرة “.
واضافت الصحيفة ” لجأ العراق بعد عام 2003 الى العمل بنظام التطوع ، كبديل عن الخدمة الالزامية في الجيش العراقي الذي تم حله بعد التغيير ، وتصاعدت الدعوات لاعادة العمل بالخدمة الالزامية خصوصا بعد سيطرة تنظيم داعش ، على اجزاء واسعة من البلاد في حزيران 2014 وانسحاب الجيش من اماكن كانت تحت سيطرته قبل ان يعود ليسيطر عليها تدريجيا بالتعاون مع الحشد الشعبي “.
اما صحيفة /الزمان/ المستقلة فابرزت تأكيد رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي ” أهمية إجراء تغييرات جذرية في طريقة إدارة الدولة ، محذراً من أن تفرد جهة أو حزب أو شخص كان السبب الرئيس في فشل الحكومات المتعاقبة ، ومشددا على ضرورة عدم مشاركة الحشد الشعبي في تحرير نينوى لتلافي حدوث أي مشكلات “.
واوردت الصحيفة اشارته خلال لقائه السفير الفرنسي في بغداد ، إلى ” ضرورة مغادرة سياسة التهميش والإقصاء والنظر بعين المساواة لشرائح ومكونات الشعب كافة “.
وفي الملف السياسي ركزت صحيفة /الصباح الجديد/ المستقلة على ما أبدته المتحدث الرسمي باسم ائتلاف الوطنية ميسون الدملوجي أمس من استغراب لعدم شمول رئيس الحكومة الحالية حيدر العبادي نفسه ضمن التغيير الوزاري ، منتقدة استثناء الهيئات المستقلة التي تدار بالوكالة من ذلك التغيير.
ونقلت الصحيفة عنها القول ” ان الورقة الإصلاحية التي طرحها السيد رئيس الوزراء الآن هي حديث عام ولا تتناول رؤية حقيقية في تلبية مطاليب الجماهير للإصلاح ، علماً ان البرنامج الذي تشكلت بموجبه الوزارة الحالية هو اكثر وضوحاً وشمولاً “.
على الصعيد نفسه تناولت صحيفة /الجورنال/ المستقلة الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء حيدر العبادي مع لجنة الخبراء المكلفة بتطوير برامج الاصلاح الشامل والنظر باختيار المرشحين للمناصب العليا في مؤسسات الدولة ، والذي جرى خلاله ” مناقشة السبل الكفيلة لاختيار الكفاءات من التكنوقراط للارتقاء بعمل مؤسسات الدولة والنهوض بجميع القطاعات في ضوء ما يشهده البلد من تحديات امنية واقتصادية ومالية وغيرها “.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.