وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

شهداء وجرحى بانفجار سيارة مفخخة وسط العاصمة بغداد



image

غوغل يحتفل بالنَحات العراقي محمد غني حكمت

وكالة بغداد تايمز (بتا)
احتفل محرك البحث الأكثر شهرة في العالم “غوغل”، الأربعاء، بالنَحات العراقي المشهور مُحمد غني حكمت.

ويلقب مُحمد غني حكمت بِـ”شيخ النَحاتين”، وهوَ نَحات عِراقي مَشهور وُلدَ في الكاظمية في بغداد عام 1929 وَتُوفيَ في عمان في الأُردن يوم 12 أيلول عام 2011.

وَدرس النَحت على يَد الأُستاذ جواد سَليم في معهد الفنون الجميلة في العراق وَتخرج مِنه عام 1953، ثُمَ بعث إلى روما وَحَصل على دُبلوم النحت مِن أكاديمية الفنون الجميلة هُناك عام 1955، وفي عام 1957 حصلَ على دبلوم المداليات من مدرسة الزكا في روما، وَبعدها تَوجه إلى فلورنسا وَحصل فيها على شِهادة الاختصاص في صَب البرونز عام 1961.

يُعتبر محمد غني حِكمت من الأعضاء المؤسسين لِجماعة الزاوية وتجمع البُعد الواحد، كما يُعتبر عضو في جَماعة بغداد للفَن الحَديث حيثُ ساهم في الكَثير من مَعارضها، وَلكن لَه دور فعال في المعارض الوَطنية المَحلية والدَولية، كما أقام عِدة معارض شَخصية في روما، وَبيروت، وَبغداد، وَفي عام 1964 حصل على جائزة أحسن نَحات على مُستوى العالم من مُؤسسة كولبنكيان.

لم يكن أحد من أفراد عائلته قد مارس فن الرسم أو النَحت، وتُعتبر أُسرته من الأُسر المُحافظة، حيثُ كان يَنظر البَعض إلى فَن النَحت على أَنه من الأُمور المُحرمة.

واستناداً إلى مقابلة مع النحات محمد غني حكمت ذكرَ فيها أن طفولته قد يكون لها أثر في سبب اختياره لهذه المِهنة، حيثُ كانَ يَذهب إلى نَهر دجلة وَيعمل من الطين الحر أَشكالاً لحيوانات أو قد تكون الزخارف والمقرنصات والقباب التي كانت تزين الأضرحة في مدينة الكاظمية الأثر الخفي في نُزوعه إلى فن النحت.

ومحمد غني حكمت هو مبدع تمثال كهرمانة الشخصية المشهورة في حكاية علي بابا، والتي تظهر واقفة وهي تحمل جرة كبيرة تصب منها الزيت على أربعين جرة يختبئ بها أربعون لصاً، وشيد في سبعينيات القرن الماضي.

وسبق أن أعلنت أمانة بغداد عن التعاقد مع النحات العراقي محمد غني حكمت من اجل المباشرة بنصب أربعة أعمال فنية للأخير في ساحات وأماكن مميزة في بغداد ينسقها حكمت بالتعاون مع مختصين في أمانة بغداد، والأعمال تضم (الفانوس السحري، الختم السومري، نصب بغداد على شكل امرأة تجلس على عمود طويل منقوش عليه أبيات من قصيدة للشاعر العراقـي مصطفى جمال الدين.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.