الدفاع الروسية: مقتل طبيبة عسكرية روسية وإصابة اثنتين أخريين بقصف مستشفى من قبل المسلحين في حلب

581 قراءات 3:50 م

الدمار الذي خلفه القصف على المستشفى الروسي في حلب (5/كانون الاول/2016) Youtube Screenshot

الدفاع الروسية: مقتل طبيبة عسكرية روسية وإصابة اثنتين أخريين بقصف مستشفى من قبل المسلحين في حلب

وكالة بغداد تايمز (بتا)

أكدت وزارة الدفاع الروسية مقتل طبيبة عسكرية وإصابة اثنين من طاقم المستشفى الطبي جراء القصف، محملة فصائل تنظيم “جبهة فتح الشام” (جبهة النصرة سابقا) مسؤولية الهجوم.

وبحسب اللواء كوناشينكوف، فإن المستشفى العسكري المتنقل تعرض للقصف في الفترة ما بين 12:21 و12:30 بعد ظهر الاثنين، مشيرا إلى أن قاذفة هاون أصابت قسم المراجعات التابع للمستشفى.

وأضاف أن عددا من المراجَعين من السكان المحليين جرحوا جراء عملية القصف.

وحمّل المتحدث باسم الوزارة عناصر المعارضة السورية مسؤولية القصف، مشيرا إلى أن إرهابيي “جبهة النصرة” محاصرون حاليا في الجزء الجنوبي من شرق حلب، وليس بمقدورهم توجيه ضربات دقيقة كتلك التي أصابت المستشفى الروسي.

وكانت تقارير إعلامية أفادت سابقا بأن الأطباء العسكريين الروس نشروا في حلب مستشفى وبدأوا معالجة السكان القاطنين في أحياء محررة من تحت سيطرة المسلحين.

الدفاع الروسية: مقتل طبيبة عسكرية روسية وإصابة اثنتين أخريين بقصف مستشفى من قبل المسلحين في حلب.

روسيا: مسؤولية الهجوم على المستشفى المتنقل في حلب تقع على عاتق أمريكا وبريطانيا وفرنسا لدعمهم للمعارضة.

رويترز: روسيا تقول إن الضربة على المستشفى العسكري المتنقل في حلب نفذها مسلحو المعارضة السورية.

 

تحديث: مقتل الطبيبة الروسية الثانية التي جرحت أثناء قصف مسلحي المعارضة لمستشفى عسكري روسي في حلب

أكدت وزارة الدفاع الروسية، الاثنين 5 ديسمبر/كانون الأول، أن الطبيبة الروسية الثانية التي جرحت أثناء قصف مسلحي المعارضة لمستشفى عسكري روسي في حلب، توفيت متأثرة بجراحها.

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوف، إن الأطباء بذلوا قصارى جهدهم لإنقاذ حياتها لكن إصابتها كانت أبلغ من أن تبقى على قيد الحياة.

وقالت الوزارة إنها تطالب المجتمع الدولي ومنظمات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، و”أطباء بلا حدود” وغيرها من المنظمات الدولية بأن تدين بحزم “القتل المتعمد لأطباء عسكريين روس كانوا يؤدون واجبهم في تقديم خدمات لمدنيين حلبيين”.

وأكد كوناشينكوف أن هذه الجريمة المرتكبة من قبل ما يسمى “بالمعارضة” سيتم التحقيق فيها وأن جميع منفذيها وأصحاب الطلب يجب أن يتحملوا المسؤولية المناسبة عن مقتل الأطباء الروس.

وأضاف أن عددا من المراجَعين من السكان المحليين جرحوا جراء عملية القصف.

وحمّل المتحدث باسم الوزارة عناصر المعارضة السورية مسؤولية القصف، مشيرا إلى أن إرهابيي “جبهة النصرة” محاصرون حاليا في الجزء الجنوبي من شرق حلب، وليس بمقدورهم توجيه ضربات دقيقة كتلك التي أصابت المستشفى الروسي.

وكانت تقارير إعلامية أفادت سابقا بأن الأطباء العسكريين الروس نشروا في حلب مستشفى وبدأوا معالجة السكان القاطنين في أحياء محررة من تحت سيطرة المسلحين.

المصدر: وكالات + RT


التعليقات