الداخلية الكويتية: لا طوارئ على الحدود البرية ولا صحة لهجوم الحشد الشعبي على الكويت

الشرق الأوسط | 4836 | 6:47 م

الداخلية الكويتية: لا طوارئ على الحدود البرية ولا صحة لهجوم الحشد الشعبي على الكويت
علم جمهورية العراق والكويت

وكالة بغداد تايمز (بتا)

أكد مصدر أمني رفيع المستوى في الكويت، عدم صحة ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من أن وزارة الداخلية رفعت حالة الطوارئ استعدادا لهجوم محتمل للحشد الشعبي العراقي على الكويت.

ونقلت صحيفة “الأنباء” الكويتية الاثنين 19/كانون الأول/2016، عن المصدر قوله: “إن إجراءات وزارة الداخلية كما هي على حالها، وهناك تشديد لضبط الأمن ومنع تسلل عناصر الشر أو محاولات تهريب المواد المخدرة”، مؤكدا أن “ما يشاع عن هجوم محتمل كلام فارغ ولا صحة له”.

أكد مصدر أمني رفيع المستوى في الكويت، عدم صحة ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من أن وزارة الداخلية رفعت حالة الطوارئ استعدادا لهجوم محتمل للحشد الشعبي العراقي على الكويت.

ونقلت صحيفة “الأنباء” الكويتية الاثنين 19/كانون الأو/2016، عن المصدر قوله: “إن إجراءات وزارة الداخلية كما هي على حالها، وهناك تشديد لضبط الأمن ومنع تسلل عناصر الشر أو محاولات تهريب المواد المخدرة”، مؤكدا أن “ما يشاع عن هجوم محتمل كلام فارغ ولا صحة له”.

أكد مصدر أمني رفيع المستوى في الكويت، عدم صحة ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من أن وزارة الداخلية رفعت حالة الطوارئ استعدادا لهجوم محتمل للحشد الشعبي العراقي على الكويت.

ونقلت صحيفة “الأنباء” الكويتية الاثنين 19 ديسمبر/كانون الأول، عن المصدر قوله: “إن إجراءات وزارة الداخلية كما هي على حالها، وهناك تشديد لضبط الأمن ومنع تسلل عناصر الشر أو محاولات تهريب المواد المخدرة”، مؤكدا أن “ما يشاع عن هجوم محتمل كلام فارغ ولا صحة له”.

وكان ناشطون قد نشروا صورا على شبكات التواصل الاجتماعي لمئات العناصر من الحشد الشعبي العراقي قرب الحدود الكويتية.

فيما أشار عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي حسن شويرد في وقت سابق إلى أن: “الكويت دعمت العراق في جميع المجالات، وكان آخرها تقديم منحة مالية لإعمار المدن المحررة في محافظة الأنبار، إضافة إلى المساعدات الإغاثية للنازحين من مدينة الموصل”، داعيا القوى السياسية إلى التعامل مع الكويت بمبدأ حسن الجوار.

المصدر: وكالات + RT + alanba.com.kw


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2019



كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات