وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

شهداء وجرحى بينهم ضابط أمن كبير في هجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة #حمص السورية



المالكي يتهم أطرافاً سياسية لـ”تشويه” فكرة الأغلبية السياسية

وكالة بغداد تايمز (بتا)
اتهم النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، الجمعة، أطرافاً سياسية لم يسمها بالسعي لـ”تشويه” فكرة الأغلبية السياسية والعمل على خلق صورة سلبية عنها، محذراً من أن بقاء مبدأ الشراكة يعني مزيداً من الفساد والتخريب ونقص الخدمات واستمرار حالة الفوضى.

وقال المالكي في تصريح تابعته “بغداد تايمز”، إن “هناك أطرافاً سياسية تخشى خسارة مكاسبها الحزبية ومخططاتها الواضحة للتقسيم وتسعى لتشويه فكرة الأغلبية السياسية وتعمل على خلق صورة سلبية عنها لأن الانطلاق بها معناه انهاء كل مخططاتهم”، معتبراً أن “بقاء مبدأ الشراكة يعني مزيداً من الفساد والتخريب ونقص الخدمات واستمرار حالة الفوضى إلى ما لانهاية في البلد”.

وأشار المالكي إلى أن “الأغلبية تعني تماسك السلطتين التشريعية والتنفيذية وتفعيل دور مجلس النواب الرقابي بشكل حقيقي لمنع أية خروق دستورية أو استغلال لمنصب من أية جهة، إضافة إلى أنها تعني مزيداً من الضبط الأمني والتعاون مع الأجهزة الأمنية وتوفير الدعم لها بالمعلومة والموقف والحماية”.

وأضاف، أن “هنالك مثل مشهور يقول بكل صراحة أن المجرب لا يجرب، بالتالي فنحن وبعد أن جربنا المحاصصة طيلة السنوات السابقة من العملية السياسية واكتوينا بنارها التي انجبت الإرهاب والدمار لثلث العراق وعوائل نازحة وفساداً مالياً وإدارياً فلا نعتقد أن تكرار تلك التجربة الفاشلة ستحقق أية منفعة للعراق”.

وأكد المالكي على “ضرورة أن يعي المواطن العراقي أن منافع الكتل السياسية لن تنتهي بالمحاصصة الحزبية وسرقة ثروات البلد، بل ربما أن استمر الوضع على ما هو عليه فسنجد أن البلد قد تم تقسيمه إلى دويلات ومنحت الأرض لدول الجوار على طبق من ذهب كما شاهدنا بخور عبدالله”.

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون ناظم الساعدي أعلن، أمس الخميس (16 شباط 2017)، تسلم ائتلافه “إشارات إيجابية” من أطراف عدة أكدت ترحيبها بمفهوم الأغلبية السياسية.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها