وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)





المرجع المدرسي: التعرض للتظاهرات السلمية “أمر غير مقبول جملة وتفصيلاً” ويدعو القيادات السياسية إلى الإلتزام بـ”آداب الديمقراطية”

وكالة بغداد تايمز (بتا)
اعتبر المرجع الديني السيد محمد تقي المدرسي، الجمعة، أن التعرض للتظاهرات السلمية “أمر غير مقبول جملة وتفصيلاً”، داعياً الشعب العراقي والقوى النافذة والقيادات السياسية إلى الإلتزام بـ”آداب الديمقراطية”.

وقال المدرسي في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز”، نسخة منه، إن “الشعب العراقي والقوى النافذة والقيادات السياسية عليهم أن يشكروا ربهم على نعمة الحرية وأن يلتزموا بآداب الديمقراطية”، مؤكداً أن “السبيل الوحيد للخروج من ضيق الأزمات وضع خارطة طريق للتقدم حتى يحصل الجميع على المزيد من الخيرات ويتحقق التنافس الإيجابي على فعل الخير”.

وأضاف، أن “بساط العدل يسع الجميع وأن مركب الظلم شموس وأنه يكبو براكبه قبل الآخرين”، مشيراً إلى أن “من حق كل شخص وكل فئة وكل طائفة وكل قوم السعي الجاد من أجل المزيد من الحقوق، لكن ليس على حساب الآخرين وبالطرق الملتوية”.

من جانب آخر، اعتبر المدرسي أن “الاعتداء على المتظاهرين أمر غير مقبول جملة وتفصيلاً”، مستدركاً بالقول “كما أن تجاوز بعض المتظاهرين الحدود المرسومة لهم هو الآخر غير مقبول أبداً”.

وأشار، إلى أن “نقض العهد وتجاوز القانون والاستقواء بالأجانب على إخوان الوطن وترداد نغمة الاستقلال الناشزة كل ذلك يفسد عليهم ما هم فيه وينذر بعودة الديكتاتورية المقيتة”.

وبشأن بعض الذين يطالبون أمريكا بالتدخل في شؤون العراق مرة أخرى، أكد المدرسي، أن “ذلك لا يزيدهم إلا خُسارى”، مبيناً أن “الصحيح هو أن يلتزم الجميع بالقانون وأن يجعلوا الحوار وسيلة لحل المشكلات”.

وشهدت العاصمة بغداد، السبت (11 شباط 2017)، تظاهرة في ساحة التحرير وسط العاصمة شارك فيها آلاف الأشخاص للمطالبة بتغيير مفوضية الانتخابات وقانونها.

وأعلن محافظ بغداد علي التميمي عن استشهاد أربعة متظاهرين وإصابة 320 آخرين خلال التظاهرة، مطالبا رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتحقيق ومحاسبة من يثبت تورطه بالاعتداء على المتظاهرين.

كما أعلنت قيادة عمليات بغداد عن استشهاد وإصابة ثمانية منتسبين في القوات الأمنية، وفيما أكدت عثورها على أسلحة وسكاكين لدى بعض المتظاهرين، أشارت إلى أن قواتها تقوم بواجبها في حفظ الأمن والنظام وحماية المواطنين والأموال العامة والخاصة.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها