وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)





مقال: تعدد الزوجات بين القبول والرفض في مجتمعنا

وكالة بغداد تايمز (بتا)
المحامي / بهاء عبد الصاحب كريم

في بلادي التي نفتخر بتاريخها الطويل انها بلاد الحروب منذ بدء الخليقة و منذ زمان حمورابي و النمرود و سنحاريب بل ان شعرنا و ثقافتنا و قصصنا تفخر بالحروب امثال قصص سرجون الاكدي و بحثه عن الخلود مع صديقه انكيدو و كيف خاضوا الحروب و نرى على اسطح ما تبقى من الاثار التي نفتخر بها و كذلك التي دمرها الدواعش رسوم للحروب و المعارك و الانتصارات و كذلك شعراء المعلقات تكلموا و تفاخروا عن حروب بلادهم و استمر الحال في العهد الاسلامي و الاموي و العباسي و بعد فترة الاحتلال الفارسي و العثماني و الانجليزي بعد ان اصبحت لنا دولة مستقلة اسسها الملك المرحوم فيصل الاول و حلول الدولة الجمهورية بعد الاطاحة بالملكية و مابعدها من حكومات و رؤساء و نحن ندخل من حرب الى حرب و تزداد و تتكاثر على اثرها من عام الى الى اخر اعداد النساء (العوانس و الارامل و المطلقات) و يلاقيها تناقص في اعداد الرجال بسبب الهجرة خرج البلاد او الموت او الاستشهاد في ساحات القتال او عزوف الكثير من الشباب عن الزواج بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة و ارتفاع تكاليف الزواج و هذا الحال في العراق تعاني منه الكثير من بلاد الوطن العربي و اصبحت مشكلة عقيمة و اصبحت من الامور الكبيرة التي يصعب حلها ، و عند الرجوع الى ما طرحته النائبة جميلة العبيدي بخصوص تعدد الزوجات و الذي يعتبر من الامور الغير متوقعةمن قبل امراة و هذا بحد ذاته يعتبر خطوة جريئة قد لاقت صدى واسع بين القبول و الرفض لا سيما من قبل النساء المتزوجات اللاتي رفضن الاقتراح رفضا قاطعا بسبب عدم الاقتناع بشراكة امرأة اخرى (ضرة) لها و هذا ما ينغص و يعكر استقرار حياتها و اسرتها على العكس لبعض النساء امثال (المطلقات و الارامل و العوانس) وكما قلت البعض منهن ربما قبلن بالقرار سرا او علنا من اجل الحصول على فرصة للزواج ان ما جائت به النائبة ليس بجديد و انما من وجهة نظرها انها تريد ان تحد من ظاهرة كثرة الارامل و المطلقات و العوانس في البلد بينما هناك من وقفن ضد هذا المقترح كونه يؤدي الى تقليل حالات العنوسة في البلد لكن من وجهة نظر اخرى ربما يؤدي الى تحطيم عائلة مستقرة تؤدي الى الطلاق ايضا و هنا عالجنا حالة و حطمنا الاخرى و بين هذا و ذاك تبقى الامور مستعصية و لكن السؤال هو ما دور الدولة للمجتمع و الحد من ظاهرة العنوسة و الطلاق و كثرة الارامل و المطلقات و الحل ليس معقد و انما هو ان تقوم الدولة بدعم الشباب الراغبين بالزواج من خلال الدعم المادي و ايجاد فرص العمل لهم و كذلك دعم من يرغب بالزواج من مطلقة او ارملة ماديا و معالجة حالة هجرة الشباب خارج القطر و كذلك حالة تعدد الزوجات ليست عيبا او حرام و انما موجودة في شرع الاسلام حيث كان الصحابة يتزوجون المراة التي يستشهد زوجها في الحروب و عليها لم تكن هناك عنوسة او ارامل او اي مشكلة اجتماعية و كذلك لا يؤثر الزواج الثاني على حياة العائلة و لا يوجد هناك قانون يمنع تعدد الزواج .



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها