وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

وكالات: الإفراج عن المختطفين من العائلة الحاكمة القطرية



الوفد العراقي في لندن يواصل اجتماعاته في مؤتمر التجارة والاستثمار بمشاركة المجلس الاقتصادي العراقي

وكالة بغداد تايمز (بتا)

يواصل الوفد العراقي الوزاري والبرلماني والقطاع الخاص اجتماعاته في العاصمة البريطانية لندن في مؤتمر لندن للتجارة والاستثمار.
واستعرض الدكتور سامي الاعرجي رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار الفرض الاستثمارية المتوفرة في جميع المجالات في العراق، وشمل الاستعراض الاراضي والمواقع المهمة التي وضعتها الهيئة للاستثمار.

وشهد اليوم الثاني اقامة جلسة حوارية ادارها الدكتور ليث كبة وشملت من الجانب العراقي الدكتور سلمان الجميلي وزير التخطيط ومحمد الدراجي وزير الصناعة السابق وابراهيم البغدادي المسعودي رئيس المجلس الاقتصادي العراقي وزهير شربة رئيس غرفة تجارة النجف الاشرف، اضافة لاثنين من البريطانيين من ممثلي القطاعات الاقتصادية.
وقال وزير التخطيط ان وزارته تبدي تعاون كبيرا مع القطاع الخاص، وان الحكومة العراقية تعمل على دعم الاستثمار والمستثمرين.
بعد ذلك قدم المهندس محمد الدراجي عرضاً مصوراً عن ديون العراق الخارجية والداخلية وعن امكانية العراق على تسديد هذه الديون والشروع بمشاريع التنمية، داعياً الشركات البريطانية لاهمية العمل والاستثمار في العراق.
وجاء في كلمة رئيس المجلس الاقتصادي العراقي، ان مشاركة بريطانيا بدعم العراق بمحاربة الارهاب مهمة جدا من خلال اشتراكها بالتحالف الدولي، وان جميع دول العالم سمعت وشاهدت بطولات ابنائنا واخواننا التي نفتخر ونعتز بها، من القوات الامنية الباسلة بجميع صنوفها والحشد الشعبي البطل، حيث سطروا اروع قصص البطولة والتضحية والفداء دفاعاً عن ارض العراق وكرامته.

 

واضاف البغدادي ان العراق يدعم عملية الاستثمار من خلال إصدار القوانين الجاذبة للاستثمار لا سيما المادة 26 التي نصت على ضرورة ان يٌدعم الاستثمار في العراق وعلى ان ينضم ذلك بقانون، وفعلاً فقد تم صدور قانون الاستثمار رقم 13 لسنة 2006 وقد جرى عليه الكثير من التعديلات المهمة التي تصب في صالح المستثمرين ، واخرها كان تعديل عام 2015، ليكون بذلك واحد من اهم قوانين الاستثمار في الشرق الاوسط.

وبين البغدادي ان العديد من الشركات العالمية دخلت وساهمت في العديد من المشاريع الاستثمارية واذكر منها شركة لافارج الفرنسية التي استثمرت معمل سمنت كربلاء وكذلك شركة سيمنس التي انشأت مع شركة ربان السفينة معمل في النجف الاشرف لانتاج بعض المعدات والاجهزة المهمة، كما دخلت الشركات الصينية بانشاء معمل الحديد والصلب في كربلاء مع شركات محمد قاسم وكذلك معمل اسمنت الدوح مع مجموعة شركات الدوح في السماوة، داعيا الشركات البريطانية الى القدوم والاستثمار في العراق، لاننا في العراق نعتقد ونجزم بان ال25 سنة القادمة ستكون المنافسة في الاستثمار في الشرق الاوسط لصالحنا، وستكون عراقية بامتياز.
وشهدت الجلسة الثانية القاء كلمة الدكتور وليد الحلي مستشاررئيس الوزراء الذي اكد ان تنشيط الاستثمار الخارجي يؤدي الى دعم الاقتصاد العراقي، وتوفير عشرات آلاف من فرص العمل للعراقيين، وسيسهم بإدخال التكنولوجيات الحديثة والإعمار والصناعة والزراعة وغيرها، ويساهم في الارتقاء بمستوى الانتاج العراقي الى المعايير الدولية، ويرفع من مستوى الكفاءات القيادية والإدارية والتخطيطية والتنفيذية العراقية، وتعزيز جودة ونوعية الانتاج العراقي.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها