وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)





العبيدي يكشف سبب أطلاق الصدر تسمية “الميليشيات الوقحة” على هذه الأطراف

وكالة بغداد تايمز (بتا)
قال المتحدث باسم الصدر، صلاح العبيدي، إن هناك نقاط سلبية من قبل بعض الأطراف التي تتسمى باسم الحشد الشعبي ويسميها التيار بالمليشيات الوقحة.
وذكر العبيدي، في مقابلة مع صحيفة الاتحاد الإماراتية، ان “الحشد الشعبي أحد رموز تحرير العراق، وفي كثير من الأجواء حتى غير الشيعية يعتبر الحشد الشعبي نموذجاً لتخليصهم من داعش، فهناك مناطق سنية على تماس مع إقليم كردستان تعتبر الحشد الشعبي مخلّصاً من امتداد الهيمنة على مناطقهم”.
وأضاف “مع ذلك نرى أن هناك نقاطاً سلبية وأخطاء من قبل بعض الأطراف التي تتسمى باسم الحشد الشعبي ونسميهم الميليشيات الوقحة”، مبينا “لأننا لا نريد عنوان الحشد أن يتحول إلى عنوان تبتز الأطراف الفاسدة الشعب والدولة من خلاله”.
وأردف “البعض يريد أن يبتز بوجود سياسي أو سلطوي أو حكومي أو مالي، وأردنا أن نقف في وجه هذا الابتزاز، واتفقت هذه الرؤى مع رؤى المرجعية، ولا نقول إننا ننفذ رأي المرجعية، ولكن الرؤى اتفقت في ذلك، وكانت رؤية رئيس الوزراء حيدر العبادي قريبة من ذلك”.
وتابع “لذلك يحاول المبتزون إيذاء سمعة سماحة السيد مقتدى الصدر شعبياً ويقولون، إنه يريد حل الحشد الشعبي بينما ما أكدناه هو تقنين وجود الحشد الشعبي في إطار الدولة، وأكد سماحته في خطابه بعد عودته من المملكة العربية السعودية أنه يجب حصر السلاح بيد الدولة فقط والأجهزة الأمنية والتعامل مع السلاح الموجود بيد الحشد بأن يسحب بشكل ودي”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها