وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)





وضع بندقية قنص حديثة في متحف العتبة الحسينية ..والسبب؟؟

وكالة بغداد تايمز (بتا)

وجه المتولي الشرعي للعتبة الحسينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي ادارة متحف العتبة بضم بندقية قنص حديثة الى مقتنيات المتحف في سابقة هي الاولى من نوعها.
ونقل بيان للعتبة تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه اليوم عن القائمين على المتحف القول ان ” البندقية الجديدة تعتبر من ابرز المقتنيات التي ستعرض في صالته نظرا لحداثة منشأها وطرازها، حيث تعود بعض الاسلحة المعروضة الى حقب تاريخية قديمة، مثل بنادق رجالات ثورة العشرين على سبيل المثال”.
واشار البيان الى ان ” الاسباب التي دفعت المتولي الى هذا التوجيه تعود الى بسالة وشجاعة مالك هذه البندقية والمعروف بإسم صياد الدواعش، الذي رحل شهيدا قبل ايام خلال معارك تحرير الحويجة”.
فمن هو هذا الرجل الذي آثرت العتبة الحسينية المقدسة وضع بندقيته في المتحف الحسيني؟
وعلي جياد عبيد المعروف بـ {ابو تحسين الصالحي} (1953م – 2017م) او صياد الدواعش كما يسميه العراقيين.
هو قناص عراقي ينتمي الى الحشد الشعبي {لواء علي الاكبر} احد الفصائل التي شاركت في مختلف معارك تحرير الاراضي العراقية من سيطرة داعش.
وينحدر الصالحي من مدينة البصرة التي تقع في جنوب العراق حيث ولد فيها سنة 1953، وشارك في مختلف الحروب التي خاضها العراق أولها كانت في حرب تشرين في الجولان عام 1973م عندما كان عسكريا في الجيش العراقي.
واشتهر الصالحي بقدرته على قنص قناصي داعش وقادتها حتى وصل العدد الذي قتله من عناصر داعش ممن كانوا حاملين للسلاح أكثر من 350 عنصرا.
وأستشهد في شهر ايلول سبتمبر من العام 2017م وذلك خلال معركة تحرير قضاء الحويجة .



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها