وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)





العبادي في رسالته إلى الملك السعودي: العراق بحاجة الى 100 مليار دولار

وكالة بغداد تايمز (بتا)
دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى تقديم الدعم للعراق في اعادة الاعمار للمناطق المحررة، وذلك عبر رسالة خطية اكد فيها أن العراق بحاجة الى 100 مليار دولار لاعمار تلك المناطق.
وقالت وزارة التخطيط العراقية، في بيان تلقت “بغداد تايمز”، نسخة منه، إن “الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية استقبل، اليوم، وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي”، مبينا أن الاخير “سلّم الملك سلمان رسالةً خطية من العبادي اكد خلالها عمق العلاقات الاخوية بين البلدين الشقيقين”.

وأوضح البيان أن العبادي “أشاد بدور المملك الداعم للعراق في حربه ضد الارهاب الذي كان يهدد دول المنطقة والعالم باسره”، مشيرا الى أن “العبادي دعا في رسالته للملك السعودي التي نقلها الجميلي، المملكة الى تقديم الدعم للعراق في اعادة الاعمار للمناطق المحررة وتحقيق التنمية اذ يحتاج العراق الى نحو ١٠٠ مليار دولار”.

واعرب العبادي عن امله في الرسالة “ان تكون المشاركة السعودية في مؤتمر الكويت للدول المانحة الذي سيعقد من ١٤-١٦ شباط المقب بمستوى حجم وقوة العلاقات الاخوية بين البلدين”.

ولفت البيان الى أن “الملك سلمان اكد استعداد المملكة لتقديم كل انواع الدعم للعراق واعانته في اعادة البناء والاعمار خلال المرحلة المقبلة .. مشددا على ان العراق يمثل عمقا اخويا واستراتيجيا للمملكةالعربية السعودية”.

ودعا الملك سلمان بحسب البيان، الى “مضاعفة الجهود المشتركة بين البلدين لتعويض الفرص الفائتة والانطلاق الى مرحلة جديدة تجعل من العراق انموذجا في البناء التنموي السليم .. مشيدا بالنصر الكبير الذي حققه العراقيون وعظمة التضحيات التي قدموها من اجل تحرير ارضهم من دنس الارهاب”.
وحضر اللقاء عن الجانب العراقي ، رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار ورئيس هيئة المنافذ الحدودية ووكيل وزارة الصناعة.

يذكر أن دولة الكويت تستضيف مؤتمر إعادة إعمار العراق في الفترة من 12 إلى 14 شباط / فبراير المقبل، وتشارك فيه عدد من الدول المانحة، ومنظمات دولية وإقليمية، وترأس المؤتمر كل من الكويت والعراق والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والبنك الدولي.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها