وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)





تجسس الماني يفجر ازمة سياسية بين فيينا وبرلين

وكالة بغداد تايمز (بتا)
طالبت الحكومة النمساوية المانيا بتقديم توضيحات حول مزاعم جديدة تناقلتها الصحف مفادها ان أجهزة الاستخبارات الالمانية تجسست على عدد كبير من المؤسسات والشركات في النمسا بينها سفارات ومنظمات دولية.

وأعرب الرئيس الكسندر فون در بيلن عن الامل في الحصول على “توضيحات كاملة من قبل السلطات الالمانية”. بحسب فرانس برس.

وأوردت صحيفة “ستاندارد” في عدد امس السبت ان لديها لائحة بأهداف تعرضت للتجسس من قبل الاستخبارات المذكورة بين 1999 و2006 تشمل نحو الفي رقم هاتف من الشبكة الارضية والنقالة وارقام فاكس وعناوين الكترونية لوزارات ومنظمات دولية وسفارات وشركات مقارها في النمسا.

وبين المنظمات الدولية منظمة الدول المصدرة للنفط “اوبك” ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا والوكالة الدولية للطاقة الذرية وكلها مقارها في فيينا.

وفي المانيا، أعلن النائب ارمبين شوستر رئيس لجنة مجلس النواب المكلفة مراقبة نشاطات اجهزة الاستخبارات السبت انه سيدرس هذه المعلومات، وصرح لمجموعة “فونكه” الاعلامية “سندرس ما اذا كانت هذه المزاعم جديدة أم انها جزء مما قيل في العام 2015”. ومن المقرر ان تعقد اللجنة اجتماعا الاسبوع المقبل حول الموضوع.

وكانت الاستخبارات الخارجية الالمانية تعرضت العام 2015 لموقف محرج عندما تبين انها تتجسس على دول حليفة بينها النمسا سواء لصالحها او لصالح وكالة الامن القومي الاميركية “ان اس ايه”.

وأوردت الصحف ان مسؤولين في وزارة الخارجية الفرنسية والرئاسة الفرنسية والمفوضية الاوروبية ووزارات داخلية العديد من الدول الاوروبية تعرضت للتجسس.

والعام 2016 أقرت المانيا قانونا لفرض رقابة أكبر على نشاطات الاستخبارات الخارجية.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها