وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)





وزارة الصحة تعلن عزمها إنشاء 75 مراكزاً نموذجيا للإسعاف الفوري في بغداد

بغداد تايمز
أعلنت وزارة الـصـحـة والـبـيـئـة، السبت، عن عزمها انـشـاء 75 مـركـزاً نـمـوذجـيـاً للإسعاف الــفــوري في بــغــداد والــغــاء جـمـيـع المــوجــود مـنـهـا في المستشفيات والمراكز الصحية.
وقال مدير قسم الاسعاف الفوري بالوزارة محمد شاكر رشيد في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية واطلعت عليه “بغداد تايمز”، إن “الوزارة مهتمة برفع مستوى الخدمات الصحية في البلاد وبضمنها خدمات الاسعاف والطوارئ من خلال تأهيل البنى التحتية للقطاع، اضافة الـى تطوير اقـسـامـه وتـدريـب مـلاكـاتـه من اجل تلبية احتياجات المواطنين في المناطق كافة لاسيما بعد ازديـاد الحاجة الـى هذه الخدمات مؤخرا’.
وافصح العبيدي عن “تشكيل الـوزارة لأربعة قواطع للإسعاف الـفـوري مـوزعـة بالتساوي بين جانبي الكرخ والرصافة، وتبدأ من منطقة الطارمية ولغاية المحمودية في الكرخ، ومن منطقة الحسينية حتى ناحية الوحدة في الرصافة”، منوها بان “توزيعها تم استنادا الى الموقع الجغرافي، والتي بلغ عددها في القواطع الاربعة حتى الان، بلغ 75 مركزاً”.
اشـار رشيد الى “اعـداد الـوزارة خطة بهذا الشأن، تشمل تخصيص سيارة اسعاف لكل 10 الاف نسمة بحسب النسمة الادنى المعتمدة عالميا، وانـشـاء مـراكـز نموذجية للإسعاف مــع الــغــاء مــراكــز الاســعــاف الموجودة في بعض المستشفيات والمراكز الصحية والـتـي لا تـقـدم الـخـدمـات الـلازمـة للمواطنين”، منبها على ان “الــوزارة اخـذت بعين الاعـتـبـار تـزايـد الحاجة للنقل الآمـن لـلـمـريـض او المــصــاب بـواسـطـة سـيـارات الاسعاف في الحوادث والازمات والكوارث والامـراض المفاجئة خلال الاعـوام الاخيرة نتيجة تزايد العمليات الارهابية وحـوادث المرور في البلاد”.
واوضــــح ان “الـــــوزارة اعــــدت دلــيــل عـمـل وضـوابـط وسـيـاقـات فـي شـعـب ووحــدات ومراكز الاسعاف الفوري في دوائر الصحة ضـمـن بــغــداد ومـحـافـظـات الــبــلاد كـافـة، علاوة على وضع المعايير المطلوبة للتقييم المستمر لمستوى خدمات الاسعاف الفوري التي تقدم من قبل ملاك الاسعاف الفوري، مثل سرعة الاستجابات للنداءات الـواردة والاسـتـعـداد والـتـهـيـؤ الـدائـمـين عـلـى مـدار الساعة لجميع الحالات”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها