التحقيق الاممي للكشف عن جرائم داعش يكشف فحوى الرسالة المقدمة للسيد السيستاني

اخبار العراق السياسية | 480 | 5:51 م

التحقيق الاممي للكشف عن جرائم داعش يكشف فحوى الرسالة المقدمة للسيد السيستاني

بغداد تايمز

كشف فريق التحقيق الاممي بجرائم داعش الإرهابي، عن فحوى الرسالة التي قدمها للمرجع الديني الأعلى اية الله العظمى السيد الامام السيستاني {دام ظله}.
وذكر بيان للفريق ان” كريم احمد خان نائب الامين العام والمستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق نقل رسالة الى سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني {دام ظله} لشكره على اللقاء الذي تم بينهم”.
وأضاف” كما تضمنت الرسالة الشكرعلى بيان التأييد لعمل فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش {UNITAD}”، مشرا الى” التطلع لاجتماع مستقبلي مع سماحة السيد في الاشهر المقبلة”.
وكان المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى، السيد الإمام السيستاني، استقبل في الـ23 من الشهر الجاري {كريم خان} المستشار الخاص ورئيس الفريق التابع للأمم المتحدة للتحقيق حول جرائم داعش وجمع الادلة بشأنها، ونيكول الخوري الخبيرة القانونية في الفريق.
ورحّب الإمام السيستاني، بتشكيل هذا الفريق الاممي وأكّد على اهمية توثيق جرائم داعش – كما تم توثيق جرائم النازيين – وضرورة محاسبة مرتكبيها وتعريف العالم بمدى خطورة هذه الفئة الارهابية على الانسانية عامة.
وطالب ببذل مزيد من الاهتمام بالجرائم البشعة التي استهدفت مكونات معينة كاليزيديين في سنجار والمسيحيين في الموصل والتركمان في تلعفر، ولا سيما جرائم سبي النساء وبيعهن واغتصابهن.
وشدد المرجع الاعلى على “أهمية حماية الشهود الذين يتعاونون مع الفريق الدولي بابعاد المخاطر عنهم ولا سيما الذين يسكنون في المناطق التي لا تزال توجد فيها عناصر غير ظاهرة لداعش الارهابي”.
وذكر الإمام السيستاني، ان “من الضروري الاهتمام بتطبيع الاوضاع في الاماكن التي تضررت بالحرب واعادة النازحين الى مناطقهم بعد اعمارها وتوفير الخدمات فيها ، وقال ان “هذا وان كان واجب الحكومة العراقية ولكن على المجتمع الدولي مساعدتها في انجازه”.
من جانبه طالب المبعوث الأممي من المرجع الاعلى توجيه ضحايا داعش ولا سيما من النساء بمزيد من التعاون مع الفريق الاممي وتزويدهم بالمعلومات اللازمة لعملهم.

 


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2019

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر [email protected] أو عبر فيسبوك

التعليقات