الساعدي: انهاء الاتفاقية الأمنية مع امريكا أصبحت ضرورة وطنية بعد تصريحات ترامب

85 قراءات 7:21 م

البث المباشر من قلب الحدث - وكالة بغداد تايمز الإخبارية

الساعدي: انهاء الاتفاقية الأمنية مع امريكا أصبحت ضرورة وطنية بعد تصريحات ترامب

بغداد تايمز

قال رئيس كتلة الإصلاح والإعمار النيابية، صباح الساعدي ان قانون إنهاء اتفاقية {صوفا} وإخراج القوات الأمريكية من العراق أصبحت ضرورة وطنية بعد تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وذكر الساعدي في بيان له “بينا سابقا عند تقديمنا لمقترح قانون انهاء اتفاقية صوفا وإلغاء القسم الثالث من اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة ان هذا المقترح هو للحفاظ على السيادة الوطنية التي تنتهك مرارا بسبب ممارسات القوات الأمريكية وتواجدها وقد واجهنا بعض الاعتراضات في حينها لأسباب عديدة منها عدم قرءاة الساحة الإقليمية والدولية بشكل جيد من قبل البعض”.
وأضاف “اليوم ترامب يؤكد ما ذهبنا حينئذ من خلال تصريحه {ان تواجد القوات الأمريكية في العراق لمراقبة ايران}، ولا يمكن السماح لا لترامب ولا لقواته ولا لأي دولة أخرى ان تستغل ارض العراق من اجل تهديد دولة أخرى فان السيادة الوطنية تحتم اليوم على جميع القوى السياسية ان تجمع كلمتها على حفظ هذه السيادة وعدم جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية كما لا يمكن ان نسمح لقوات الاحتلال الامريكي التي ارتكبت الجرائم الفضيعة والمخزية في العراق ضد الشعب العراقي ان تهدد الامن والسلم المجتمعي بالممارسات الاستفزازية”.
ودعا الساعدي الى “القوى السياسية والنخب والكفاءات الاكاديمية وجماهير الشعب العراقي جميعا الى توحيد الصفوف والاجتماع على كلمة واحد لمنع انتهاك السيادة العراقية”.
كما دعا “مجلس النواب بشكل عام ورئاسته بشكل خاص الى تعجيل تشريع مقترح القانون الذي تقدمنا به لانهاء وإلغاء اتفاقية صوفا والقسم الثالث من اتفاقية الإطار الاستراتيجي”.
ودعا الساعدي أيضاً “رئيس الجمهورية برهم صالح الى اتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن سيادة العراق والرد الحازم ضد تصريحات ترامب فان المادة 67 من الدستور جعلت رئيس الجمهورية هو رمز الدولة والضامن للحفاظ على وحدتها وسلامة ارضيها” داعياً “رئيس الحكومة عادل عبد المهدي الى اتخاذ كافة الإجراءات لتقييد حركة القوات الأمريكية والأجنبية في العراق لحين تشريع القانون الذي تقدمنا به”.
وتابع الساعدي “اننا ندعو وزير الخارجية محمد علي الحكيم لاتخاذ كافة الإجراءات ووفقا للأعراف الدولية والدبلوماسية بشأن تصريحات ترامب الماسة بسيادة العراق وأمنه”.
وأختتم كلامه بالقول “علينا جميعا اليوم ان نعرف حجم المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقنا بحماية العراق من جره الى صرعات إقليمية او دولية وانتهاك سيادة تعريض أمنه عبر جعله ساحة للنفوذ والصراع”.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن اليوم الأحد أنه يعتزم إبقاء قوات بلاده في العراق لـ “مراقبة إيران”.
وأضاف ترامب خلال إطلالته في برنامج “Face the Nation” على قناة “سي بي إس” بث اليوم الأحد: “كل ما أريده أن يكون بإمكاني المراقبة، لدينا قاعدة عسكرية رائعة وغالية التكلفة في العراق، وهي مناسبة جدا لمراقبة الوضع في جميع أجزاء منطقة الشرق الأوسط المضطربة، وهذا أفضل من الانسحاب”.
وتابع بالقول: “وهذا الأمر لا يفهمه الكثير من الناس، نعتزم مواصلة المراقبة، فإن حصلت مشاكل أو أراد أحد تصنيع أسلحة نووية أو أشياء أخرى، سنعرف قبل أن يفعلوا ذلك”.
وأكد ترامب أن بعض العسكريين الأمريكيين الذين سيتم سحبهم من سوريا سينضمون إلى القوات الأمريكية الموجودة في العراق.
مع ذلك انتقد ترامب التدخل العسكري الأمريكي في العراق، واصفا الأمر بـ”أحد أكبر الأخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة على مرّ التاريخ”.

 

 


التعليقات