المرجعية الدينية: بعض المؤسسات الرسمية نست أو قد تناست الشعب

اخبار العراق السياسية | 897 | 11:05 ص


بغداد تايمز

 أنتقد ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء النقدسة، السيد أحمد الصافي، بعض مؤسسات الدولة.

وقال المتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي خلال استقباله بمسؤولي وحدات الإغاثة والدعم التابعة للعتبة، بحضور مشرف فرقة العباس القتالية ميثم الزيدي، أن “الشعب العراقي قسم منه يضحي ويستشهد، وقسم ضحى ببعض أطرافه، وقسم بقى سالماً، والجميل من ذلك أن الشعب لم ينسى أبنائه، وهذا من موارد الفرج لتكون صورة الشهيد والجريح وعوائلهم ماثلة قدر الإمكان، حتى لا تشعر العائلة بالغربة وفقد المعين،” مبينا ان “بعض المؤسسات الرسمية نست أو قد تناست الشعب”. وأضاف أن “قضاء حاجة الناس خير من عامة الصلاة والصيام لما فيها من اثر طيب من إبقاء العلاقات الاجتماعية طيبة فيما بينها، حيث إن الناس تأتي لمن عنده قضاء الحوائج، لأنه يقدر ويحفظ ماء وجهه، ولا تأتي لشخص ليس له الاستعداد لذلك، مؤكدا أن الإنسان ينجح في إي موردٍ فيه عطاء”. وبين السيد أحمد الصافي، انه “حضر في بعض جبهات القتال، والمميز في تلك المعركة هو جانب الدعم للمقاتلين، وهذا الجانب لم ينشأ دائماً ضمن التعليم العسكري، باعتبار أن قضية القتال كانت شعبية، فكما خرج للقتال من قد لايملك قطعة سلاح، هناك من خرج لمساعدة المقاتلين مبكراً، وبعض الجهات كانت أسرع من المقاتل من خلال وصولها إلى السواتر وتهيئة كل اللوازم للمقاتل الذي كان يخيّر بأنواع الأطعمة التي تقدم له، كما رأيت ذلك بأم عيني، وهي حالة ليس لها نظير، وهذا يدل على عمق التربية والأصالة”. وأكد أن “الإمام الحسين {ع} ومدرسته مازالت تعلمنا وتنبض بالحياة، وبعد ذلك جاء تنظيم هذا العطاء على شكل دعم وتشكيل ممثليات ترفد المحافظات التي تعرضت الى سيول، وحتى قبل ذلك كان العطاء مبذول إلى مدينة السماوة ، وذلك وفاءً لتلك الدماء التي أريقت، وهو اقل ما يمكن أن نقدمه لهذه العوائل المضحية أو لنظرائهم أو للناس بصورة عامة”.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2019

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات