حذر زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم اليوم الاثنين خلال خطبه صلاة عيد الاضحى من انتشار الالحاد وتعاطي المخدرات والانتحار داخل المجتمع العراقي.

اخبار العراق السياسية | 405 | 10:27 ص

حذر زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم اليوم الاثنين خلال خطبه صلاة عيد الاضحى من انتشار الالحاد وتعاطي المخدرات والانتحار داخل المجتمع العراقي.
زعيم المجلس الاعلى عمار الحكيم، ورئيس التحالف الوطني (ارشيف)

بغداد تايمز

رأى زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، الاثنين، أن تقرير الحكومة النصف سنوي “يعاني من مبالغات الأرقام وأخطاء النسب والسرديات المتكررة”، مشيراً إلى وجود “تضارب واضح” بين المنهاج الوزاري والتقرير الحكومي والتصريحات الحكومية.

وقال الحكيم خلال خطبة صلاة العيد : “استبشرنا خيراً بإصدار الحكومة العراقية تقريرها النصف سنوي التفصيلي الأول والمدعوم بالأرقام والجداول والملاحظات ونسب الإنجاز العالية، ونعتقد بأن هكذا تقارير علمية ستكون إضافة ضرورية في العمل الحكومي وهي سابقة تسجل لهذه الحكومة”.وأضاف: “شكلنا لجنة من أصحاب الاختصاص في مجالات التخطيط والإحصاء والإدارة من طاقاتنا التيارية المهنية ومن خارج التيار، وعكفت اللجنة على تفكيك وتدقيق ومراجعة كل الفقرات المذكورة في التقرير وخرجت بتقرير تفصيلي وتحليلي لكل فقرات وجداول ونسب التقرير الحكومي ليتبين أنه يعاني من مبالغات الأرقام وأخطاء النسب والسرديات المكررة التي قللت من قيمة التقرير وأبعدته عن المهنية”.

وأشار الحكيم، إلى أن “التقرير كشف بوضوح أن الحكومة ما تزال تعاني من روتين قاتل وبيروقراطية معطلة وانعدام واضح للتنسيق بين الوزارات والقطاعات الحكومية من جهة، وغياب الرؤية والتخطيط وسلّم الأسبقيات من جهة أخرى”.

وتابع، أن “هناك تضارباً واضحاً بين المنهاج الوزاري والتقرير الحكومي والتصريحات الحكومية والميزانية السنوية المرصودة من الحكومة، كما قامت لجنة متابعة البرنامج الحكومي النيابية بتقديم تصورات مشابهة عبر مراجعة شاملة قامت بها”.

ودعا الحكيم مجلس النواب، إلى “تفعيل عمله الرقابي من خلال لجانه التخصصية لمتابعة سير إنجازات وإخفاقات الحكومة والتأشير على مكامن القوة والضعف فيها وتخصيص جلسة خاصة في بداية الفصل التشريعي المقبل لدراسة التقرير الحكومي والمؤاخذات المسجلة عليه”.

حذر زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم  خلال خطبه صلاة عيد الاضحى من انتشار الالحاد وتعاطي المخدرات والانتحار داخل المجتمع العراقي.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2019

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات