فنانون لبنانيون يرفضون ‘صفقة القرن’: القدس لنا

أخبار العراق | 558 | 4:29 م

فنانون لبنانيون يرفضون ‘صفقة القرن’: القدس لنا
القدس

بغداد تايمز

ندد فنانون لبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعلان “صفقة القرن” الأمريكية المزعومة، مشددين على أن القدس ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية.

جاء ذلك في تغريدات متفرقة عبر موقع “توتير”، ردا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخطوط العريضة لخطة السلام المزعومة.

وأبدت الفنانة إليسا رفضها لما يسمى بـ”صفقة القرن”، التي تقضي بالسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، واصفة السياسة بـ”البشعة حينما يغيب عنها العدل”.

وغرّدت إليسا عبر “تويتر”، تقول: “قال صفقة القرن رح تجيب السلام (قال إن صفقة القرن ستجلب السلام لنا)… البيت لنا، والقدس لنا، وبأيدينا للقدس سلام وحكام العرب عاملين حالن مش شايفين ولا سامعين (حكام العرب يدعون أنهم لا يرون ولا يسمعون)”.

وحظيت تغريدة إليسا باعجاب آلاف المتابعين، كما أعيد نشرها أكثر من 7 آلاف مرّة.

أمّا الفنانة جوليا بطرس، المعروفة بدعمها للقضية الفلسطينية، فنشرت صورة للعلم الفلسطيني عبر حسابها الخاص بموقع “تويتر”، وذيلته بتعليق جاء فيه: بيتي هنا… أرضي هنا… البحرُ السهلُ النهرُ لنا، #القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية”.

من جانبها، وصفت الفنانة كارول سماحة، صفقة القرن بـ “صفعة القرن”

وكتبت سماحة عبر حسابها الخاص بـ”تويتر”: يسرقون رغيفك، ثم يعطونك منه كسرة، ثم يأمرونكم أن تشكرهم على كرمهم.. يا لوقاحتهم”.

بدوره، شارك الفنان مارسيل خليفة متابعيه عبر “تويتر”، بتغريدة تدعم القضية الفلسطينية.

وكتب: “#فلسطين: طفل، كوفيّة، دعاء والدة، كفن لا مرئي، تلميذ يتدرّج بصعوبة في مدارس المخيّم وفي فضاء يحتلّه بؤس معمّم”.

وأضاف: “لا أرض للفلسطيني إلاّ ما وطئت أقدام جدّه. وكل أرض أخرى منفى مؤقت للروح. لا بدّ للأرض ممّن يمسح عن وجهها غبار الخطيئة. لا بدّ للخلاص الأبدي من وثبة روح جريئة”.

ومساء الثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مؤتمر صحفي بواشنطن، الخطوط العريضة للصفقة المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، فيما رفضتها السلطة الفلسطينية وفصائل المقاومة.

وتتضمن الخطة المكونة من 80 صفحة، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة “أرخبيل” تربطه جسور وأنفاق بلا مطار ولا ميناء بحري، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة موحدة مزعومة لإسرائيل.

.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

التعليقات