الاتصالات تكشف عن اجراء جديد بعملية “الصدمة” وتفعل استيراد الإنترنت من دولة عربية

اخبار العراق المحلية | 165 | 11:15 ص

الاتصالات تكشف عن اجراء جديد بعملية “الصدمة” وتفعل استيراد الإنترنت من دولة عربية
شبكات الأنترنت في العراق (تعبيرية)

بغداد تايمز
كشفت وزارة الاتصالات عن توسع عمليتها “الصدمة” لمنع تهريب سعات الانترنت في محافظات جديدة.
وقال مدير عام الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية في اوزارة باسم الاسدي، في تصريح صحفي ان “الوزارة ستوقف الخسائر المترتبة عن تهريب سعات الانترنيت في محافظة نينوى عن طريق اقليم كردستان، منوها بان الخسائر المترتبة على التهريب قدرت بـ 3 مليارات دينار شهريا ضمن محافظة نينوى فقط، بينما تستمر الوزارة بتقدير الخسائر لتهريب السعات عن طريق مواقع في محافظات اخرى”.
واردف الاسدي ان “نتائج الحملة ستتضح قريبا من خلال جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، خصوصا ان الوزارة تستبدل ابراج التهريب غير النظامية بابراج نظامية مرخصة تعمل بحسب ضوابط وشروط الوزارة بهذا الصدد، فضلا عن ادخال سعات تعويضية للمواطنين بعد توقف الخدمة عن المناطق التي انتشرت فيها الفرق لاكمال مراحل الصدمة الاولى والثانية”.
وأضاف أن “بعض المحافظات بدأت بالحملة ولا يمكن ذكرها لاسباب امنية تتعلق بالعمليات التفتيشية التي تقوم بها الفرق الفنية والجهات الامنية ذات العلاقة وستشهد قريبا انطلاق مراحل الصدمة التكميلية”.
وافاد بأن “الحملة ستعمل مستقبلا على ايقاف تهريب الانترنيت الى خارج البلاد بشكل غير قانوني، وبالتالي سيؤدي ذلك الى توفيره داخليا بشكل قانوني وتنظيم السعات الداخلة الى العراق وبأسعار تنافسية منخفضة وبجودة عالية وبامكان الوزارة مراقبة الجودة لكل شركة تعمل على تسويق السعات التي توفرها الوزارة لتلك الشركات من خلال البنى التحتية التابعة لها، بالاضافة الى استئناف اعمال الصدمة في المناطق التي اكتشفت فيها ابراج التهريب في محافظتي نينوى وديالى لانه من الممكن ان يعاود تجار التهريب اعمالهم غير القانونية بعد ذلك وتستمر الحملات التفتيشية لحين القضاء على عمليات التهريب للسعات بشكل نهائي”.
وأشاد الاسدي بدور الجهات الامنية العليا وهيئة الاعلام والاتصالات والامن الوطني وجهاز المخابرات وحكومة اقليم كردستان وقوات الاسايش وبعض شركات القطاع الخاص العاملة في مجال تسويق خدمات الانترنيت لتعاونها في كشف ابراج التهريب لشركات القطاع الخاص المهربة للسعات وايقاف اعمالها المشبوهة”.
الى ذلك، فعلت وزارة الاتصالات منفذ ربيعة الحدودي مع سوريا، لدخول سعات انترنيت رسمية بدل المهربة التي تم إيقافها خلال عملية (الصدمة 2) والتي انطلقت خلال الأيام الماضية في محافظة نينوى.
وقال محافظ نينوى نجم الجبوري في تصريح صحفي ان الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية في وزارة الاتصالات، فعلت منفذ ربيعة الحدودي مع الجانب السوري، من اجل دخول سعات انترنيت رسمية بدل تلك المهربة التي تم إيقافها خلال العملية.
واضاف انه تم استكمال الجاهزية الفنية الخاصة بمحطات التراسل التابعة لمديرية اتصالات نينوى، من اجل استيعاب الطلبات ISPs من الشركات المزودة لخدمة الانترنيت في المحافظة، حيث وصلت السعات المطلوبة إلى (4 لمدا)، متوقعا ان يستكمل تفعيل سعات الإنترنيت الإضافية لتغطية جميع الطلبات خلال الايام القليلة المقبلة، منوها بان كافة، ISPs وزارة الاتصالات وجهت شركات من اجل تعويض المشتركين عن توقف خدمة الانترنيت في المحافظة جراء قطع السعات المهربة.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

التعليقات