بعد وضع العراق على قائمة غسيل الاموال.. الخارجية تكشف عن “إجراءات عاجلة”

اخبار العراق السياسية | 273 | 10:54 ص

بعد وضع العراق على قائمة غسيل الاموال.. الخارجية تكشف عن “إجراءات عاجلة”

بغداد تايمز
كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف، الخميس، عن إجراءات الوزارة بعد قرار الاتحاد الاوروبي بوضع العراق ضمن الدول الاعلى خطورة بغسيل الأموال، مرجحاً خروج البلاد من القائمة قبل نهاية العام الجاري.

وقال الصحاف للوكالة الرسمية، وتابعته “بغداد تايمز”، إن “اغلب دول العالم موجودة ضمن القائمة الاوروبية للدول الاعلى خطورة بغسيل الاموال”، مبيناً أن “هناك معايير دولية تتبعها الجهات المعنية في الاتحاد الاوربي لتقييم الدول”.
وأضاف، أن “وزارة الخارجية دخلت بمرحلة الإجراءات العاجلة بالتنسيق مع البنك المركزي والجهات الوطنية العراقية لتأكيد تطبيق العراق للقوانين والمعايير اللازمة وحقه في الخروج من القائمة”.
ولفت إلى أن “وزير الخارجية وجه رسائل لجميع نظرائه في الاتحاد الأوروبي وجميع الجهات التنفيذية في مجلس الاتحاد الأوروبي ومفوضية الاتحاد، وسفارات العراق في دول أوروبا تتابع وتنسق بشكل سريع لتحقيق المطلوب”.

وأوضح، أن “هناك مقبولية دولية وتوافقية مع العراق”، مؤكداً أن “هناك مؤشرات بخروج العراق من القائمة الأوروبية بوقت قريب”.

وتابع الصحاف، أن “العراق الذي قاتل جماعات التكفير والتطرف يستكمل صفحات مواجهته لها عبر تجفيف منابعها المالية والآيديولوجية، وبالتنسيق مع كل شركائه وأصدقائه، كما أن رسالة وزير الخارجية لنظرائه في الدول الأوروبية، لاقت حضوراً وصدى واسعاً”.

وبين أن “الوزارة تتابع من كثب الخطوات التنسيقية العاجلة التي تجريها سفاراتنا في دول أوروبا، لشطب اسم العراق من قائمة الدول عالية الخطورة، بعد أن استوفى العراق الامتثال للمعايير الواجبة بهذا الصدد”.

وقدمت وزارة الخارجية، الاربعاء، اعتراض الى مفوضية الاتحاد الاوربي حول ادراج العراق ضمن الدول عالية المخاطر بشأن غسيل الأموال، وتمويل الإرهاب.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد الصحاف، في بيان تلقى “ناس” (8 تموز 2020)، نسخة منه، ان “وزير الخارجيّة فؤاد حسين يبعث برسالة إلى نظرائه الأوروبيّين يحثهم فيها على رفض قرار مُفوّضيّة الاتحاد الأوروبيّ إدراج العراق ضمن قائمة الدول عالية المخاطر بشأن غسيل الأموال، وتمويل الإرهاب”.

واضاف ان “وزير الخارجيّة أكّد لنظرائه في الرسالة التي بعثها لهم أنّ العراق نفّذ على مرّ السنين قوانين، وإجراءات مُهمّة؛ بهدف مكافحة غسل الأموال، وتمويل الإرهاب، وتخفيف المخاطر المُرتبطة بها”.

وبين الصحاف الى ان “تقرير مجموعة العمل الماليّ (FATF) إلى أنّ الإجراءات الوقائيّة لمكافحة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب (AML / CFT) في العراق قويّة، وراسخة”.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

التعليقات