راكبو الموجة يخطفون تظاهرة خريجي الإعلام

كتابات | 369 | 3:52 م

راكبو الموجة يخطفون تظاهرة خريجي الإعلام

بغداد تايمز

راكبو الموجة يخطفون تظاهرة خريجي الإعلام

بغداد / محمد اسماعيل
أستميح قراء باسم الشيخ، ومتابعي عموده اليومي، على الصفحة الاولى من “الدستور” الغراء، عذرا، وأنا أستعير مساحة العمود هذا اليوم؛ إنصافا للشباب.. خريجي كليات وأقسام الإعلام في جامعات العراق، المعتصمين تحت جسر العلاوي، قرب بوابة المنطقة الخضراء؛ وذلك لأن موقعا يحاول الإيحاء بأنهم يتظاهرون ضد نقابة الصحفيين والنقيب مؤيد اللامي.
توجهت إليهم، بحكم عملي محررا في جريدة “الصباح” ظهر اليوم الأول من الإعتصام.. الاربعاء 12 آب الحالي، تحت هاجس الإيحاء الذي عبأني به الموقع المقصود، فجالست الشباب وأسئلتي مصوبة نحو النقابة حصرا؛ فإستغربوا!
إستوقفني أكثر من واحد من المعتصمين قائلا: “لا تبددوا مطالبنا وكأننا نتظاهر ضد النقابة.. نحن متخرجون حديثا، وبعضنا في السنة الأخيرة، يعني رأينا حيادي بالنقابة.. لا ضد ولا مع.. مطالبنا تدور في فلك مجلس الوزراء.. متناً، والنقابة هامشاً” موضحين: “نريد تعيين الخريجين في الاقسام الاعلامية للدوائر والوزارات وهذا شأن الحكومة وزيادة عدد مقاعد الدراسات العليا والعدالة في البعثات وتوزيع الزمالات حسب الاستحقاق وليس بين ذوي قربى المسؤولين، وهذان شأنان من إختصاص وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومن مطالبنا إستحداث مادة التربية الاعلامية في المدارس؛ لإستيعاب أكبر عدد من حملة بكلوريوس الإعلام، وهذا موجه الى وزارة التربية، وبالتالي كلها تصب في منطقة الدولة وليس النقابة، التي يشملها هامش لبته قبل بدء الإعتصام، وهو ضمان الإنتماء لمن يرغب مستحقا، وتمت تسوية هذا الأمر”.
أما راكبو موجة معاناتنا (والكلام ما زال للمعتصمين) فلسنا مسؤولين عن تصفية حساباتهم الشخصية.. بل لم نرهم ولم يحضروا في مكان الإعتصام، متوارين خلف السوشل ميديا.. لا يظهرون، وهذا سلوك يستفزنا؛ لأنه ضيق نطاق القضية، معطيا إنطباعا للحكومة والرأي العام، بأنها مشكلة نقابية ستحل بين اروقة وجدران وقاعات وسياج النقابة، لا داعي لتدخل الحكومة فيها؛ لو أن مشكلتنا ضد النقابة لإعتصمنا عند بوابتها وليس بوابة المنطقة الخضار.. مشكلتنا بإنتظار الحكومة وليس النقابة ولا نقيبها اللامي.
بهذا فإن دعاة الـ “إرحل يا فاسد” غيبوا فرصة إيصال صوتنا الى الحكومة، ونحن نطالب بالتعيين، ولا رأي لنا بالنقابة في هذه المرحلة العمرية والمهنية من حياتنا على الأقل، لكن دهاقنة سحبوا الإعتصام الى منطقتهم الشخصية.
إطلاء صفة شخصية على تظاهرة الشباب، القادمين من محافظات العراق، ليعتصموا عند بوابة المنطقة الخضراء (وهذا كلامي) نوع من فساد يسطو على النوايا والهمم والمطالب المشروعة؛ ليفيد منها شخصيا، لقد نفذ الفساد حتى الى الإرادات يصادرها والمطالب يركبها!


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020



التعليقات