العراق قضية إرادة

اخبار العراق المحلية | 399 | 8:15 م

العراق قضية إرادة

بغداد تايمز
قضية الإرادة تحتاج الى حرية العقل المطلقة قبل حرية التحرر من القيود التي تنسجها اعباء الحياة او المصالح التي تأخذنا بدوامة كسب ما نرغب به بعيدا عن تطبيق قواعد الحرية من اجل تحقيق العدالة التي يحتاجها الجميع .
فقضية تحقيق الارادة من اجل البناء السليم تتطلب جهدا وعقلا من اجل تحقيق ما نصبوا اليه بشكل عام وليس بشكل خاص او فردي، لذلك ان عملية البناء تحتاج الى ارادة متحررة من اجل تحقيق مصالح الجميع . وهذه الارادة لابد ان تكون كالقيود التي يفرضها العقل والمنطق على كل انسان له القدرة في تطبيق القواعد الانسانية التي نحتاجها من اجل تحقيق الرفاهية .
ان استقطاب العقول وتغيير الاتجاهات لدى من يخالف هذه القواعد التي قد تضر بالبعض او الجميع . وعليه ان قضية بناء البلد تحتاج لإرادتنا بدون الميول والاهواء الشخصية وعدم احتكار القيم الانسانية وتبديلها بقيم لا تلائم الامنيات العامة بعيدا عن الارادة التي يود الجميع تحقيقها وفرض وجودها بين الجميع . لذا يتوجب على كل فرد ان يترك لعقله عملية التفكير بصورة سليمة لبناء ارادة جديرة بتحقيق المرتكزات الاساسية للنهوض وتحقيق الاهداف النبيلة وبناء قواعد تحقق القيم الاصيلة من اجل تغير السلوكيات المنمطة بشكل غير صحيح لكل فرد لا يملك مفاتيح الطريق الصحيح .
فالأوطان تبنى بيد ابناءها بالإرادة الحقيقية وكمال العقل والمنطق واختيار الاتجاه الصحيح نحو بناء حضاري مزدهر يضمن جميع حقوق ابناء البلد الواحد
مقال.. رشيد عجيل


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

التعليقات