السياسي العراقي علي صادق يتوجه الى جمهورية أذربيجان لمساندتها في حربها القائمة مع أرمينيا “لتحرير أراضي منطقة قره باغ

أخبار العراق | 303 | 3:25 م

السياسي العراقي علي صادق يتوجه الى جمهورية أذربيجان لمساندتها في حربها القائمة مع أرمينيا “لتحرير أراضي منطقة قره باغ

بغداد تايمز

أعلن السياسي التركماني العراقي، علي مهدي صادق، اليوم الجمعة، عن توجهه الى جمهورية أذربيجان لمساندتها في حربها القائمة مع أرمينيا “لتحرير أراضي منطقة قره باغ”.

وقال صادق، في بيان له، “في هذا اليوم المبارك سأتوجه الى أذربيجان، منذ أيام وأنا على يقين دعاء كل تركمان العراق لنصرة أخوانهم في معارك تحرير {قره باغ}”.
واضاف، ان “حرب قره باغ هي ليست حرب دولة أذربيجان والشعب التركي ألآذري فقط بل هي حرب المسلمين الاتراك في كافة انحاء العالم ضد كل من يعادي الشعب التركي المسلم والمسالم والذي نحن في العراق أهم جزء من هذا الشعب”.
وقال صادق “عدونا واحد وهدفهم تشتيتنا ومحو هويتنا الاسلامية والقومية أينما كنا، من الصين الى العراق حتى في تركيا، لذا علينا أولا أن نتحد فعليا في مناطقنا وثانيا نقدم كافة الدعم لأخواننا في أيام الشدة”.
وتابع السياسي التركماني قائلاً “ستكون هويتي في أذربيجان (مسلم عراقي تركماني) جئتكم برسالة من الشعب التركماني في العراق {قلوبنا التركمان جميعا معكم من تلعفر الى مندلي} بل حتى هناك الكثيريين من يرغب التطوع في جبهات القتال في قره باغ” حسب ما أفاده في نص البيان.
يشار الى ان حرب تدور بين أذربيجان وأرمينيا منذ يوم الأحد الماضي، وتعهدت أذربيجان بمواصلة عملياتها حتى إعادة ضم إقليم “ناغورنو قره باغ” المتنازع عليها، أو “الانسحاب الكامل” للأرمن، وقالت سلطات يريفان وقره باغ إنهما مصممتان بالقدر نفسه على القتال.
يذكر ان {ناغورنو قره باغ} التي تسكنها غالبية من الأرمن أنفصلت عن أذربيجان ما أدى إلى اندلاع حرب في أوائل التسعينات خلفت 30 ألف قتيل، والجبهة شبه مجمدة منذ ذلك الحين رغم الاشتباكات المتقطعة التي تحصل بين الحين والآخر، وكان أعنفها في العام 2016.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

التعليقات