مستخلص عشبي يحوي مركبا قد يساعد في إنقاص الوزن!

أخبار العراق | 219 | 3:22 م


بغداد تايمز

تفتح مشكلة السمنة الباب أمام حالات صحية تهدد الحياة، مثل أمراض القلب التاجية وبعض أنواع السرطان، وقد تؤدي أيضا إلى حدوث مشكلات نفسية، مثل الاكتئاب وتدني احترام الذات.

ويمكن أن يساعد إجراء تغييرات تدريجية على نمط حياتك، في رحلة إنقاص الوزن. وعلى الرغم من أنه لا ينبغي الاعتماد عليها فقط، يمكن أن تدعم المكملات الغذائية مجهودك العام.

وأظهرت مكملات Garcinia cambogia نتائج واعدة.

وتأتي Garcinia cambogia عبارة عن شجرة مثمرة تنمو في جميع أنحاء آسيا وإفريقيا والجزر البولينيزية.

ووفقا لمكتب المكملات الغذائية – قسم داخل المعاهد الوطنية للصحة (NIH) – يحتوي لب الفاكهة وقشرتها على كميات عالية من حمض الهيدروكسي ستريك (HCA)، وهو مركب اقتُرح لقمع تناول الطعام وتقليل زيادة الوزن.

ووجدت الدراسات التي أجريت على الفئران أن Garcinia cambogia يثبط تناول الطعام ويمنع زيادة الوزن.

وأشارت الدراسات البشرية أيضا إلى أن Garcinia cambogia يمكن أن تؤدي إلى انخفاضات متواضعة في الوزن، على الرغم من أن الآليات المعنية أقل وضوحا.

وفي إحدى الدراسات، تلقت 89 امرأة بدينة إما 800 ملغ من Garcinia cambogia قبل 30 إلى 60 دقيقة من الوجبات، أو العلاج الوهمي، واتبعن نظاما غذائيا يبلغ 1200 سعرة حرارية لمدة 12 أسبوعا.

وفقدت النساء اللائي تلقين Garcinia cambogia وزنا أكبر بكثير من اللائي تلقين العلاج الوهمي.

ومع ذلك، فإن Garcinia cambogia لم يغير الشهية، ولم تقدم الدراسة أي دليل على أن المكمل يؤثر على الشعور بالشبع.

وعلاوة على ذلك، فحصت مراجعة وتحليل تلوي لـ 12 تجربة ذات شواهد مع إجمالي 706 مشاركين، آثار Garcinia cambogia على فقدان الوزن.

وتشير النتائج من 9 تجارب إلى أنه عند تناول Garcinia cambogia لمدة أسبوعين إلى 12 أسبوعا، فإن ذلك يقلل من وزن الجسم على المدى القصير مقارنة بالدواء الوهمي.

ومع ذلك، لاحظ المعدون أن معظم الدراسات كانت لها مشاكل منهجية، لذا فإن التأثير على وزن الجسم ظل غير حاسم.

ويجب أن يتكون النظام الغذائي الصحي، الذي قد يحميك من السمنة من:

• الكثير من الفاكهة والخضروات.

• الكثير من البطاطس والخبز والأرز والمعكرونة والأطعمة النشوية الأخرى (من الأفضل أن تختار أصناف الحبوب الكاملة).

• بعض منتجات الألبان والألبان.

• بعض اللحوم والأسماك والبيض والفول وغيرها من مصادر البروتين غير الألبان.

• مجرد كميات قليلة من الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر.

 


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

التعليقات