الكاظمي ينقذ ثانوية العقيدة بعدة كثرت المناشدات

أخبار العراق | 267 | 6:12 م

الكاظمي ينقذ ثانوية العقيدة بعدة كثرت المناشدات
مصطفى الكاظمي

بغداد تايمز

وجه رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الجمعة، بإيقاف الإجراءات المتخذة على مجمع ثانوية العقيدة وكلية بغداد وروضة الشقائق بعد مناشدات اطلقها عدد من الطالبات بشأن عدم تحويل مدارسهم “التاريخية” الى مشروع استثماري.

وقال المتحدث باسم الأمانة العامة لمجلس الوزراء حيدر مجيد إن “الكاظمي وجه الجهات ذات العلاقة كافة، بإيقاف الإجراءات المتخذة على ثانوية العقيدة للبنات وكلية بغداد للبنات ومتوسطة دجلة وروضة الشقائق، لحين إيجاد البديل الملائم”.

وأشار إلى أن “هذا التوجيه جاء خلال جلسة مجلس الوزراء في جلسته الاعتيادية الرابعة والعشرين، المنعقدة بتاريخ 3/ 11/ 2020

وناشدت طالبات ثانوية العقيدة (الراهبات)، في وقت سابق، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بالتدخل وإنقاذ المدرسة التأريخية والمجمع الذي يضم روضة الشقائق ومدرسة دجلة الابتدائية وثانوية كلية بغداد، للبقاء في مكانها وعدم نقلها بعد تأخر وزارة التربية بدفع الإيجار إلى ديوان الوقف المسيحي.

وذكر بيان لطالبات المدرسة ان ثانوية العقيدة -الراهبات سابقا- وهي مجمع كامل تأسس عام 1925، يضم روضة (الشقائق) ومدرسة ابتدائية (دجلة) وثانوية العقيدة، وفي عام 2008 تم تأسيس ثانوية كلية بغداد في نفس المجمع والتي تدرس المناهج الانكليزية منذ سنوات طويلة، هذه الثانوية خرجت الالاف والالاف من الطالبات منهن الطبيبات ومنهن المهندسات كالمعمارية الراحلة زها حديد (رحمها الله)، في البلدان المتقدمة مثل هذه المدارس تلقى اهتماما خاصا لكي تبقى ارثا وطنيا، لكن في بلدنا وزارة التربية لم تدفع إيجار المدرسة للوقف المسيحي، كونها تعتبر من املاك الوقف المسيحي حيث كانت كنيسة ودارا للراهبات، فبسبب ما سبق يطالب الوقف الان بإخلائها لتحويلها لمشروع استثماري وذلك لمساحتها الواسعة وموقعها الجغرافي المميز في قلب العاصمة بغداد وعلى نهر دجلة مما يؤدي تشريد 2000 طالبة لتمحى بذلك الذكريات منذ عام 1925 والى يومنا هذا، نرجو منك التدخل لحل هذه الأزمة ودفع الإيجار المتراكم لكون العقيدة ليست مدرسة فقط بل هي إرث تأريخي ووطني نرجو عدم المساس بها.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

التعليقات