( البناء مقابل النفط ).. وزارة الإعمار تبرم مذكرة التفاهم العراقية – الصينية

اخبار العراق المحلية | 267 | 9:27 ص

( البناء مقابل النفط ).. وزارة الإعمار تبرم مذكرة التفاهم العراقية – الصينية

بغداد تايمز
وزارة الإعمار والإسكان والبلديات العامة تنجز التصاميم الخاصة ببناء المدارس الحديثة
أوضح  المهندس المعماري حَسَن مِدّب مِجحم مدير عام المركز الوطني للإستشارات الهندسية عن إنجاز التصاميم الخاصة بالمدارس والتي سيتم إنشاءها بموجب الإتفاقية العراقية – الصينية
وقال المدير العام أن المركز الوطني للإستشارات قام بتقديم التصاميم الخاصة بالمدارس والتي هي عباره عن ( 11 ) نموذج تصميمي وفِـق أحدث المواصفات الحديثة والصديقة للبيئة وهذه المدارس ليست كالمدارس المُعـتادة من ناحية التصميم التقليدي وإنما هذه التصاميم تم فيها مُـراعاة وجود قاعات للرسم والرياضة والموسيقى بالإضافة الى المختبرات العلمية للمدارس المتوسطة والإعدادية بالإضافة الى منظومات للأمن والإتصالات والإطفاء وكافة سبل الراحة للطلاب.
وأعرب المهندس المعماري  حَسَن مِدب مِجحم أن التصاميم تم عرضها على دولة رئيس مجلس الوزراء وإطلع عليها وحصلت الموافـقة على ( 6 ) نماذج من أصل ( 11 ) نموذجاً
وهذه التصاميم  لمدرسة إبتدائية ( 12 ) صف وتصاميم لمدرسة متوسطة سِعة ( 18 ) صف وثانوية ( 24 ) صف.
وأشار السيد حَسَن مِدب الذي هو أحد أعضاء لجنة الأمر الديواني ( مشروع المدارس الوطني ) أن حاجة العراق الحالية من المدارس  تبلغ ( 8000 ) ثمانية الاف مدرسة في مختلف محافظات العراق الـ ( 18 ) وسيتم المباشرة مطلع العام المقبل بإنشاء ( 1000 ) ألف مدرسة مقسمة على محافظات العراق.
وأضاف السيد  حَسَن مِدب أن دائرة الإعمار الإعمار الهندسي إحدى تشكيلات وزارة الإعمار والإسكان والبلديات العامة قامت بتدقيق التصاميم وبهذا تكون التصاميم منجزة بإنتظار المباشرة بالتنفيذ.
كما بيّن المدير العام أن هذه التصاميم تم فيها مراعاة الجانب النفسي والإيجابي للطالب من أجل شعور الطالب بالراحة النفسية خلال فترة تواجده في المدرسة  كون التصميم راعى جميع الإحتياجات للطالب من القاعات الرياضية وقاعات الموسيقى والفنون الأخرى.
وأضاف الى أن هذه التصاميم سوف تساهم في تطور المستوى العمراني للمدن التي ستقام عليها كونها تصاميم حديثة تحاكي الواقع الجديد في العمارة ، ولا يخفى على الجميع إحتياج العراق الى الأبنية المدرسية حيث لازالت هنالك مدارس طينية لا تليق بالطالب العراقي ومدارس فيها الدوام ثنائي وثلاثي خلال اليوم الدراسي الواحد وصفوف وصل عدد طلابها الى الـ ( 50 طالب ) وهذا يؤثر على إستيعاب الطالب وعجـز المعلم عن إيصال المعلومة
وقال المهندس حَسَن مِدب أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء بإعتبارها الجهة المشرفة على تنفيذ هذا المشروع الوطني أعربت عن إمكانية بناء ( 1000 ) الف مدرسة في عام 2021 من قبل الشركات الصينية الرصينة التي لديها الخبرة والإمكانيات التنفيذية وأن المشروع الوطني سوف يساهم في تشغيل الأيدي العاملة العراقية للحد من البطالة.
وأشار المدير العام الى أن وزارة الإعمار والإسكان والبلديات العامة وتشكيلاتها لديها القدرة للإشراف ومراقبة تنفيذ المدارس في مختلف المحافظات من خلال كوادرها الهندسية الفنية التي خبرة واسعة في مجال عملها.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات