انقسام وطني حول ميناء الفاو.. والاردات الفرعية تتغوّل على القرار المركزي

الاخبار الاقتصادية | 237 | 1:12 م

انقسام وطني حول ميناء الفاو.. والاردات الفرعية تتغوّل على القرار المركزي

بغداد تايمز
خرج النقاش حول الشركة التي تطوّر ميناء الفاو، وفيما إذا هي صينية او كورية، عن نطاق أصحاب الاختصاص الهندسيين والماليين والاقتصاديين وخبراء الموانئ الى الفضاء الإعلامي والتواصل والشارع، ليساهم فيه كل من هبّ ودبّ، حتى الذي لديه تفاصيل “متواضعة”.

٠٠٠

اكثر من ذلك، انبرى اعلام عبر ضخ فيديوهات، تزعم بان إرساء العقد على الشركة الكورية مؤامرة، وانّ الصينية هي “حبيبة العراق”، ليرد عليهم الخصوم بان كوريا هي الأفضل، لينقسم العراقيون الى “كوريين” و “صينيين”.

٠٠٠

المشكلة في ما يحدث، انه تخدير للعقول، وسحبها الى دعم ارادات فرعية، لا إرادة الدولة، فيما الاجدى ترك مثل هكذا موضوع الى الحكومة -وهو ما يحدث في كل دول العالم – لتقرّر عبر خبراءها، وبتنسيق مع الوزارات والنواب ، القرار الصحيح.

٠٠

شهادة مجلس الوزراء وزارة النقل ونواب النزاهة في ان القرار الحكومي يعتمد الشركة الكورية، لتخرج بعد ذلك بيانات من كتل أحزاب تطالب بمزايدة علنية مفتوحة على مشروع الفاو، الامر الذي يظهر انقساما وطنيا واضحا، يتوسع الى الشارع.

٠٠٠

مجلس النواب الذي يمثل إرادة المواطنين، يجب ان يكون واضحا في التحشيد لمرجعية الدولة السياسية، لا الهويات الحزبية الفرعية، التي تحاول بإراداتها الخاصة توجيه المشاريع الاستراتيجية.
قراءة عدنان أبوزيد


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات