مع قرب شهر رمضان.. صحف اليوم تهتم بارتفاع اسعار المواد الغذائية في الأسواق

اخبار العراق المحلية | 204 | 11:01 ص

مع قرب شهر رمضان.. صحف اليوم تهتم بارتفاع اسعار المواد الغذائية في الأسواق

بغداد تايمز
اهتمت الصحف الصادرة اليوم الاحد بارتفاع اسعار المواد الغذائية تزامنا مع قرب حلول شهر رمضان.
صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين اهتمت بارتفاع اسعار المواد الغذائية ونقلت عن عدد من المواطنين شكواهم من الارتفاع الكبير بأسعار المواد الغذائية في الاسواق المحلية بالتزامن مع قرب حلول شهر رمضان المبارك وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الدينار،.
الصحيفة نقلت عن احد المواطنين قوله : ان اسواق المواد الغذائية تشهد في هذا العام غلاءً غير طبيعي، لا سيما المواد الاساسية كالبقوليات والخضر. مؤكدا: ان الارتفاع المفاجئ بسعر صرف الدولار ألقى بظلاله على اسعار جميع المواد، خصوصا الغذائية.
واضاف: نأمل من الحكومة ان تنظر بعين العطف للمواطنين الفقراء الذي ليس لديهم دخل ثابت بالتزامن مع شهر رمضان المبارك، من خلال توزيع المنح او فرض تسعيرة مناسبة على الاسعار في الاسواق المحلية.
واشار الى: ان الكثير من العائلات لا تستطيع المقاومة امام الغلاء الكبير في الاسعار.
من جهتها، ذكرت احدى المواطنات ان عائلتها اعتادت في كل عام قبل حلول الشهر الفضيل أن تتبضع من الاسواق لشراء المواد الاساسية كالرز والسكر والعدس والزيت والعصائر والتمور بكميات كبيرة تكفي لشهر رمضان، إلا ان العام الحالي وبسبب الارتفاع الكبير في الاسعار امتنعت عن التبضع واكتفت بشراء بعض المواد على امل ان تجد الحكومة حلا للارتفاع الكبير بالاسعار.
الى ذلك، قال الخبير الاقتصادي، احمد الماجدي،”: ان شهر رمضان العام الحالي تزامنت معه احداث كثيرة، منها قرار الحكومة برفع سعر صرف الدولار بنحو 25 نقطة، وكذلك استمرار ازمة جائحة كورونا، وقلة المنتج المحلي في الاسواق في ظل قرارات منع الاستيراد،مما ولد فجوة كبيرة بين العرض والطلب.
واضاف: ان الاسواق العراقية في كل عام تشهد اقبالا واسعا من قبل المتبضعين للتحضر للشهر الكريم، وهذه عادة لدى العراقيين، إلا ان العام الحالي وبسبب قلة المعروض، خاصة من مواد الخضر كالطماطم والبطاطا ولحوم الدواجن والبيض، تسبب بارتفاع اسعارها بشكل لافت.
واوضح: ان قرار الحكومة الاخير برفع سعر صرف الدولار هو الاخر تسبب بارتفاع اسعار المواد الغذائية الاخرى كالرز والزيت والسكر وغيرها، لكونها يتم استيرادها من الخارج وبالعملة الصعبة مؤكدا: ان قرار سعر الصرف كان غير مدروس ويحتاج الى الوقت الكثير لتطبيقه وبشكل تدريجي.
وحدد الماجدي مجموعة حلول للسيطرة على الاسعار في الاسواق المحلية، منها فتح الاستيراد لبعض المواد الغذائية التي تشهد قلة في المعروض لحين توفر المنتج المحلي، فضلا عن منح التاجر العراقي عملة صعبة بسعر مدعوم من اجل استيراد المواد الغذائية وبيعها بأسعار معقولة، بالاضافة الى وضع سياسة سعرية موحدة لجميع المواد من اجل محاسبة التاجر او البائع المقصر بذلك.

وفي وقت سابق، أكد عضو اللجنة المالية النيابية، جمال كوجر، أن بعض اسعار المواد الغذائية ارتفعت بنسبة 300% رغم أن الزيادة في سعر صرف الدولار هي 18.5% فقط، واصفا ارتفاع أسعار الغذاء بـ “المؤلم”.
وأشار إلى ارتفاع عبوة لتر واحد من زيت الطعام مثلا من 1250 دينارا (أقل من دولار واحد) إلى 3 آلاف دينار (أكثر من دولارين)، موضحا: أن الحكومة غير قادرة على ضبط أسعار المواد الغذائية.
ولفت إلى: أن كثرة التصريحات التي تتحدث عن إعادة سعر الدولار إلى ما كان عليه ساهمت ايضا في إرباك السوق.
وأضاف أن “الأسعار مرتفعة جدا، ونتمنى أن يكون الضمير هو الحاكم”، مؤكدا “أن الحكومة مطالبة بمتابعة أسعار شراء المواد المستوردة، ووضع نسبة ربح معقولة عليها”.
صحيفة الزمان تناولت موضوع لقاحات كورونا وقالت ان وزارة الصحة والبيئة اشرت ، عزوف المواطنين عن اخذ اللقاحات المضادة لكورونا ، رغم توفرها في مراكز التعلقيح في بغداد والمحافظات.
وسجلت الوزارة امس السبت ، 6779 اصابة مؤكدة بالجائحة في عموم العراق .
واكد الموقف الوبائي اليومي ، في بيان ان (عدد الفحوصات المختبرية ، بلغت اكثر من 41 الف عينة لحالات مشتبه اصابتها بالفايروس ، اذ تم رصد 6779 اصابة مؤكدة في عموم البلاد.)
واشار الى ان (الشفاء بلغ 4891 حالة وبواقع 37 وفاة جديدة).
وتابع ان (اكثر من 133 الف شخص ، تلقوا اللقاح منذ بدء عمليات التطعيم في البلاد ، وان يوم امس لم يتلق اي شخص الجرعات ، وهذا قد يؤخر خطوات الإسراع نحو تحقيق المناعة المجتمعيَّة من الجائحة والقضاء عليها)
وحسمت الوزارة السجال بشأن فرض الحظر الشامل في شهر رمضان.
وقال مدير الصحة العامة في الوزارة رياض الحلفي في تصريح امس انه (لا صحة لما تداولته مواقع التواصل بشأن فرض الحظر الشامل في رمضان)، مؤكدا انه (لا صحة لهذه المعلومات)

وانتقد النائب عن تحالف سائرون امجد العقابي (اسلوب الإجبار الذي تسعى الوزارة لفرضه على المواطنين لأخذ لقاح كورونا)، مشيرا الى ان (تلك الاجراءات مخالفة للقوانين النافذة وقرارات خلية الازمة.
وعن زيارة ابو الغيط نقلت صحيفة الصباح عن رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح قوله خلال استقباله الامين العام للجامعة العربية : إن العراق يدعم جهود إنهاء أزمات المنطقة وتوتراتها، وإن استقرار العراق وسيادته عنصرٌ لا غنى عنه لأمن كل المنطقة ومصالح شعوبها.
وقال بيان لرئاسة الجمهورية، بأنه جرى، خلال المقابلة بحث مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في العراق والمنطقة، والتحديات التي تشوبها في الظرف الراهن سياسياً وأمنياً، فضلاً عن التحديات الصحية في ما يخص ملف جائحة كورونا، وما تتطلبه هذه التطورات من تكاتف مشترك في مواجهتها، والانطلاق نحو دعم مسارات الأمن والاستقرار والتعاون الاقتصادي وفرص التنمية.
واكد رئيس الجمهورية: أن “الجهود العراقية منصبة على دعم الحوار لتسوية المشكلات وتخفيف حدة التوترات في المنطقة، وتبنّي التعاون العربي المشترك في إرساء أمن وسلام المنطقة باعتباره جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار العراق، وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري ودعم الاستثمار وفرص التنمية”، مؤكداً “أهمية دور جامعة الدول العربية في هذا الصدد عبر تنسيق المواقف بين الدول الأعضاء».

ولفت صالح إلى أن “سياسة الانفتاح التي ينتهجها العراق تنطلق من إدراكه لأهمية إيجاد حوارات مشتركة لتثبيت دعائم الاستقرار، لأن استقرار العراق وسيادته عنصرٌ لا غنى عنه لأمن كل المنطقة ومصالح شعوبها.

من جانبه، قدم أبو الغيط شرحاً بشأن مساعي جامعة الدول العربية في تعزيز التعاون العربي وإرساء الأمن والاستقرار، مؤكداً دعم الجامعة العربية لجهود الحكومة العراقية في مكافحة الإرهاب. وتعزيز أمن البلاد واستقرارها وحماية سيادتها وأمن مواطنيها

كما استقبل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء البحث في آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية ومختلف القضايا العربية
الراهنة.
وأكد الكاظمي، بحسب بيان لمكتبه الإعلامي، “أهمية التواجد الفعّال للجامعة العربية، وتطوير منظومات عملها بما يمكنها من خدمة الشعوب العربية”، مؤكداً أن “العراق يتطلع الى انعقاد القمة العربية المقبلة، عبر دعم دور عربي أكبر يسهم في جهود التهدئة.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات