صحف اليوم تهتم بالاستعداد للانتخابات المقبلة وتنفيذ الموازنة

اخبار العراق المحلية | 156 | 11:22 ص

صحف اليوم تهتم بالاستعداد للانتخابات المقبلة وتنفيذ الموازنة

بغداد تايمز
اهتمت الصحف الصادرة، اليوم الثلاثاء، بالاستعداد للانتخابات المقبلة وتنفيذ الموازنة، فيما سلطت الضوء على انتقادات النواب والمختصين‬ لتوجه الحكومة نحو أجبار المواطنين على اخذ لقاح كورونا.

صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين سلطت الضوء على موضوع الانتخابات ونقلت عن الناطق باسم المفوضية جمانة الغلاي، قولها ان مفوضية الانتخابات تجدد التزامها في إنجاز المهام الموكلة إليها بإجراء انتخابات شفافة وعادلة ونزيهة تنال رضا وقبول الناخبين والمجتمع الدولي، مؤكدة ان الموعد المقرر لإجراء الانتخابات البرلمانية في 10/10/2021، هو موعد حتمي لا رجعة عنه.

واضافت ان المفوضية انطلقت منذ 2/1/2021 بأولى مراحل العملية الانتخابية، المتمثلة بمرحلة تحديث سجل الناخبين البايومتري التي استمرت لأكثر من( 3 ) أشهر، وهي أطول فترة مقارنة مع الاستحقاقات الانتخابية السابقة، لافتة الى: ان المفوضية سعت في عملها خلال فترة تحديث سجل الناخبين إلى إتاحة الفرصة لتسجيل أكبر عدد ممكن من الناخبين، وعليه اصدر مجلس المفوضين قرارا يقضي بعدم تمديد فترة التحديث كون المفوضية ملتزمة بالجدول العمليات والتوقيتات الزمنية والتي يجب أن تنفذ جميع فقراته وصولاً إلى يوم الاقتراع العام.

واوضحت ان عملية التحديث مرتبطة بعدة مهام تتابعية، منها عملية تقاطع بيانات الناخبين المسجلين، وإرسالها إلى الشركة “اندرا” الاسبانية المكلفة بطباعة البطاقة الناخب البايومترية، وبالتالي سيتم استقبال البطاقات مركزياً وتوزيعها بين مكاتب المحافظات الانتخابية بعد إجراء عملية الفحص للبطاقات.

صحيفة الصباح، اهتمت بتنفيذ الموازنة وقالت ان اجتماعا عقد في مجلس النواب، أمس الاثنين، برعاية النائب الأول لرئيس البرلمان حسن كريم الكعبي، لمتابعة تنفيذ بنود الموازنة العامة للدولة 2021، حضره وزيرا المالية والتخطيط والمحافظون وعدد من رؤساء اللجان النيابية والنواب، للاطلاع على أهم المشكلات المالية والتخطيطية التي تواجه المحافظات في تنفيذها للمشاريع.

وقال الكعبي إن الهدف من الاجتماع وما تحقق من اجتماعات سابقة هو ايجاد قناة اتصال مباشرة ما بين إدارات المحافظات والحكومة الاتحادية، ومن خلال السلطة التشريعية، وبشكل قد يتجاوز فيه الجميع الكثير من العقبات والروتين والاشكالات السابقة، واختصار الزمن لتحقيق أكبر قدر ممكن من المنفعة للمواطنين عبر اتمام المشاريع الخدمية والاستثمارية التي لها علاقة بحياة المواطنين.

وحذر النائب الأول، من مواجهة إدارات المحافظات لتداخل سياسي وتعدد رغبات وجهات مستفيدة من عرقلة المشاريع، مؤكداً اننا لن نسمح هذا العام بتكرار تجارب السنوات الماضية، وسنراقب بشكل مباشر تنفيذ المشاريع الخدمية المقرة ضمن موازنة العام الحالي.

بدوره، أوضح مقرر اللجنة المالية النيابية أحمد الصفار، أن مبلغ النفقات في الموازنة تم تخفيضه من 164 ترليون دينار الى 129,9 ترليون دينار، وأعطينا الصلاحيات لوزارة المالية توزيعها بحسب الجداول وبحسب النسب التي تراها، وهذا من ضمن عمل الحكومة وليس من ضمن عمل مجلس النواب أو اللجنة المالية.

وأشار إلى أن أي تغيير يمكن الطعن فيه لدى المحكمة الاتحادية، مبيناً أنه لا يتم التصويت برلمانياً على الجداول بل يجري التصويت على الأرقام التي توزع بين الجداول، وهذا من ضمن عمل الحكومة ووزارة المالية.
صحيفة الزمان اهتمت بانتقادات نواب ومختصين‬، لتوجه الحكومة نحو أجبار المواطنين على التلقيح‮ ‬، وعدوه شرطاً‮ ‬اساسياً‮ ‬في‮ ‬مراجعة بعض المؤسسات ومنها دوائر وزارة الداخلية،.

النائب عدي‮ ‬شعلان ابو الجون، طالب ‬وزير الداخلية عثمان الغانمي‮ ‬بإصدار قرار بتحمل المسؤولية الكاملة قانونيا وبشكل شخصي‮ ‬عن اي‮ ‬ضرر‮ ‬يصيب المواطنين بعد اخذ لقاح كورونا‮ ‬،ولاسيما بعد قرار وزارته إلزام المواطنين بحمل بطاقة التلقيح في‮ ‬حال مراجعة دوائرها‮.

ولفت الى انه‮ ‬بعيدا عن مدى فعالية اللقاح ومنفعته او ضرره‮ ‬،فهي‮ ‬قضية تخضع للمقاييس الطبية عالميا،‮ ‬وهو الامر الذي‮ ‬نترك قراره لذوي‮ ‬الاختصاص، لكن ما‮ ‬يعنينا في‮ ‬هذا الامر هو تحول اللقاح الطبي‮ ‬الى توجه لاجبار المواطن على اخذه ‬، وربطها بالمعاملات اليومية في‮ ‬دوائر الدولة في‮ ‬اجراء وقرار لم نسمع به في‮ ‬اي‮ ‬دولة بالعالم‮.

وتابع ان‮ ‬الصحة العالمية اعلنت وبشكل صريح ان الفرض القسري‮ ‬للقاح هو امر‮ ‬غير مسموح به‮‬، بالتالي‮ ‬فعلى العراق ان لا‮ ‬يغرد خارج السرب في‮ ‬قرارات تثير الشكوك وعلامات الاستفهام خلف النوايا الحقيقية منها‮.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات