مقال لكاتبته ريحاب أبو زيد .. أحِبّ الحياة تحبكَ الحياة

كتابات | 393 | 4:26 م

مقال لكاتبته ريحاب أبو زيد .. أحِبّ الحياة تحبكَ الحياة

بغداد تايمز

ريحاب أبو زيد

الحياة مليئة بالمواقف السعيدة، والحزينة، وأيضًا بالمواقف المليئة بالتفاؤل، وأحياناً المليئة باليأس، فنجد مَن يحبالحياة ونجد أيضاً من يبغضها، ومن خلال خطواتنا التي نخطوها في تلك الحياة نقابل عدة مواقف فنجدمظاهرها متنوعة، لتجعل الإنسان شخصاً مختلفاً يستمد القوّة من تلك المواقف، أو يضعف منها.

أَعلمُ جيدًا أننا نقابل العديد من التحديات خلال مسيرتنا في الحياة وقد تؤثر علينا سلبًا ويتسلل اليأس داخلنا،ولكن يجب أن تكون تلك التحديات مِنَحاً وليست مِحَناً لنستعيد بها قوتنا ونتغلب على المؤثرات السلبية التي قدتحطم أحلامنا؛ لذا يجب أن نجعل من هذه التحديات خطوات مضيئة نعبر بها أمواج الحياة.

فلا بد دائمًا أن نتذكر مقولة مصطفى كامل الشهيرة: (لا يأس مع الحياة، ولا حياة مع اليأس).

نعم، لا بدّ أن لا نستسلم لليأس، ولنجعل منه قارباً نصل به لأسمى درجات تطور الذات التي تساعد على التصالحمع النفس وحب الحياة وتقبّلها بحلوها ومرّها، وأيضًا يجب علينا أن نتخلى عن النمطية في حياتنا، لأن العقلالبشري عندما يعتاد على تكرار عمل معيّن كل يوم دون تجديد، سيشعر حينها أن الوقت يمر أسرع مما يتخيلدون إنجاز ما نسعى إليه، ودون الاستفادة من الوقت وتوظيفه بشكل سليم وبالتالي لا نشعر بالحياة، وعندئذٍ لا بدأن نسعى للقيام بشيء مختلف من حين لآخر، سواء رياضة أو كتابة أو القيام بأي عمل مفيد محبب إلينا، كما أنهمن الممكن استغلال أبسط الأشياء لتغيير الروتين اليومي، فمثلاً الذهاب للعمل من طريق آخر والتأمل في جمالالطريق، ففي بعض الأحيان نحب تغيير ما حولنا من منزل أو عمل، ولكن نتعرض لبعض الأسباب التي تحول دونذلك، فحينها يجب أن نقدم لأنفسنا تغييراً ولو بسيطاً داخل المنزل، وكذلك داخل العمل ولا بد أن نضع أمامنا هذهالجملة (أحِب ذاتك ستحب من حولك).

لذا يجب عليك أيها الإنسان أن تؤمن بذاتك وتساندها لتعيش سعيداً. إبحث عما يزرع البهجة داخلك ويسعدك.

يجب أن تحدد هدفًا لحياتك كي تستطيع الاستمرار، فما معنى أن تعيش بلا هدف وبلا إبداع وتطور وما الهدفللذهاب للعمل يومياً دون أن يكون لك هدفاً؟

أخيرًا (تنفس الحياة كي تسعدك الحياة).


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021



التعليقات