مقال: لـ”خميس بن عبيد القطيطي”: ما بعد سيف القدس.. رسائل ودلالات

كتابات | 789 | 6:52 م

مقال: لـ”خميس بن عبيد القطيطي”: ما بعد سيف القدس.. رسائل ودلالات

بغداد تايمز

خميس بن عبيد القطيطي

.. تحية عظيمة نرفعها الى فصائل المقاومة الفلسطينية التي حققت النصر، تحية عظيمة نقدمها الى رجال المقاومة الذين أحيوا في الأمة مشروع التحرير، تحية عظيمة نبعثها الى كتائب القسام وسرايا القدس  وكتائب الأقصى وألوية الناصر صلاح الدين وكتائب أبو علي مصطفى وكتائب المقاومة الوطنية وجميع لجان وفصائل ووحدات المقاومة الفلسطينية الباسلة، تحية لكل أبناء قطاع غزة والضفة وأراضي ال٤٨ وعموم فلسطين الأبطال الذين رسموا السعادة على خارطة الجغرافيا العربية والاسلامية فشفى الله صدور قوم مؤمنين، تحية لكل صاروخ انطلق من قطاع غزة شعاره ما أخذ بالقوة لن يسترد إلا بالقوة، وكتب شهادة النصر، ورفع راية التحرير .

ما بعد سيف القدس ليس كما قبلها فقد حققت المعركة نتائج استراتيجية نوعية متعددة منها أنها أثبتت حقيقة الردع الصاروخي والطائرات المسيرة والمعلومات الاستخبارية الدقيقة في عمق الاراضي المحتلة، والدقة المتناهية في اختيار الاهداف وأنه بات الرهان عليها في تحقيق النصر العظيم لعموم فلسطين من النهر الى البحر، كما حققت المعركة حالة هامة جدا بمشاركة جميع أبناء فلسطين التاريخية في المعركة ومنحت المقاومة زخما اضافيا وألهمتها مزيدا من الثقة، وأعادت الأمل للأمة العربية والاسلامية في مشروع التحرير العظيم، كذلك من نتائج سيف القدس أنها اعلنت فشل كل المشاريع الصهيوأمريكية المرسومة في فلسطين وما جاورها، ووجهت انذارا وضربة قاصمة لاتفاقات التطبيع مع العدو، كذلك من النتائج المهمة أن هذه المعركة أكدت حقيقة أمنية وهي وجود كيان الاحتلال الصهيوني بين كماشتين إحداهما في الشمال الفلسطيني على مرمى صواريخ حزب الله، والآخر في جنوبها المقاوم على يد رجال المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وبالتالي وضعت كامل الاراضي الفلسطينية تحت مرمى صواريخ المقاومة من الجليل الأعلى الى النقب، ومن النتائج المبشرة أيضا انها أحييت القضية في قلوب الملايين من أبناء الأمة ووحدت أبناء الامة بمختلف فئاتها خلفها، هذه الجماهير التي تفاعلت معها منذ بداية اندلاع الاحداث وحتى اعلان النصر، كما أثبتت الجماهير العربية في دول الطوق قاطبة مصر والأردن وسوريا ولبنان أنها مستعدة للتضحية والشهادة من أجل فلسطين ومقدساتها، وخرج أبناء الأمة العربية والاسلامية في مسيرات داعمة للمقاومة، ولا شك أن معركة سيف القدس نشرت الفرحة والطمأنينة والثقة بين جماهير الامة بأن الوعد الإلهي قد اقترب وأن الاحتلال الى زوال وهذه من سنن الطبيعة دائما، كما أحيت هذا الحلم مجددا في مشاعر الملايين من ابناء الأمة .

ما بعد سيف القدس ليس كما قبله فالمقاومة اليوم تقرر بقوة الردع ما تشاء في الزمان والمكان، والعدو يذل ويتقهقر، وبالتالي فالسلام مقابل إستعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية ولن يتحقق السلام في تجاهل هذه الحقوق بعد أن فقد الكيان ومستوطنيه الأمن والأمان طوال فترة المعركة، ولا شك أن عودة الحقوق هو ما يكفل السلام والأمن، ومن حسن حظ الصهاينة المواجهة هذه المرة انتهت خلال أيام قليلة، وقد شلت فيها مفاصل الحياة تماما فيما يسمى دولة الاحتلال وكبدت العدو خسائر مؤلمة، وهو ما لم يتحقق من قبل، بل مرغت هيبته أمام العالم، وهذه رسالة أخرى للأشقاء العرب، وأخيرا فإن المقاومة فرضت شروطها بعد انجلاء غبار المعركة ووقف إطلاق النار فجاءت الوساطة المصرية وفق إرادة فصائل المقاومة الفلسطينية، علما أن المقاومة كانت تنوي توجيه ضربه قاصمة مفاجئة وموجعة للعدو خلال اليوم الاخير قبل وقف إطلاق النار، ورسالة المقاومة للعدو أنه في حال تجاوز الخطوط الحمراء فالمواجهة ستكون مؤلمة .

اليوم حققت المقاومة الفلسطينية الباسلة ما لم يتحقق منذ زمن طويل أي منذ بداية الانتداب والاحتلال الصهيوني، واليوم استشعرت الامة أن مشروع تحرير فلسطين من النهر الى البحر قد بدأ وأن الوعد الإلهي قد اقترب وما قدمه الاوائل من تضحيات وشهداء حان قطاف ثماره على يد هذا الجيل، وقد أراد الله أن تلوح بوادر التحرير والنصر المؤزر بعون الله .

المقاومة الفلسطينية بما تشكله من معادلات عسكرية وسياسية أصبحت هي أمل التحرير الذي يبرز بقوة على المشهد العربي والفلسطيني، وبالتالي يجب الحفاظ عليها والعَضَّ عليها بالنواجذ، لأنها البقية الباقية من هذا المشروع العظيم، فهذه المقاومة الباسلة وما تملكه من قدرات وإمكانات تعتبر هي الخطر الداهم على كيان الاحتلال والهدف الأول لديه، وبالتالي فإن العدو يرسم المخططات للقضاء على هذه المقاومة، ولن تكون المواجهة هذه المرة كغيرها من المواجهات العسكرية التقليدية السابقة بعد معركة سيف القدس، فأصبحت المقاومة الفلسطينية ابرز خطر يهدد وجود الاحتلال، وما توصلت إليه فصائل المقاومة من تطور نوعي خطير فرض على كيان الاحتلال حسابات جديدة معقدة تحتم البحث عن بدائل أخرى في المواجهة، وهذه رسالة أخرى تدركها جيدا قيادات المقاومة وعايها الانتباه وتشديد الجانب الأمني أكثر مما مضى، والتجارب السابقة مع الاحتلال كانت كفيلة بأخذ جميع المحاذير على محمل الجد، لا سيما أن حرب العملاء والاختراقات الأمنية هي الطريقة الوحيدة للوصول الى معاقل المقاومة، ولا شك أن قيادات المقاومة عركت تجارب أمنية سابقة متعددة، ولديها من الحس الأمني ما يكفي وهذا ما مكنها من الوصول الى هذا المستوى العظيم المشرف الذي نفاخر به دائما، حفظ الله هذه الفئة القليلة التي شرفت الامة وضربت موعدا قريبا مع التحرير، وإن غدا لناظره قريب، عاشت فلسطين حرة أبية من النهر الى البحر، الله أكبر صدق وعده ونصر جنده وهزم الأحزاب وحده، الله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين .


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات