الحلبوسي عن ثورة العشرين: ترجمة واعية لإرادة الوطن والأمة والشعب

اخبار العراق السياسية | 312 | 6:08 م

الحلبوسي عن ثورة العشرين: ترجمة واعية لإرادة الوطن والأمة والشعب

بغداد تايمز

أكد رئيس مجلس النواب، اليوم الاربعاء، أن ثورة العشرين ترجمة واعية لإرادة الوطن والأمة والشعب من أجل تحرير ثرواتِه وارضِه.

مكتب الحلبوسي في بيان نقل عن الأخير قوله خلال الاحتفالية التي أقامها المجلس بمناسبة الذكرى 101 لانطلاقة ثورة العشرين الخالدة، إن “ثورةُ العشرين قدمت درساً بليغاً للأجيال في الوطنية والتكاتف من أجل تحقيق المقاصد الكبرى وفق الرؤية التي تحفظ لهذا البلد هيبتَه وسيادتَه من خلال مشروع مشترك بين جميع الاطياف والعمل الجاد من أجل تحقيقِه وترسيخِه والوصول به إلى أفضل النتائج”.
وأضاف، أن “ثورة العشرين هي ترجمة واعية لإرادة الوطن والأمة والشعب، من أجل تحرير ثرواتِه وارضِه ‏وإيجادِ صيغةٍ حضاريةٍ تؤسس للدولة التي يحترمها الجميع”، مردفاً: “ليس أمامَنا اليوم سوى تغليبِ الخيارِ الوطني الذي يقرره ويرسمه الشعب العراقي وتستجيب له القوى السياسية، خياراً قائما على حفظ الحقوق وتوزيع الواجبات، ومن هنا وضمن هذا المعنى فإن ثورة العشرين هي مشروع قابل للتجدد بصيغة الآنية التي تحقق المصلحة الوطنية وتصلُ بنا الى ضفة السيادة الناجزة”.

وأشار بقوله “لقد قدم الآباءُ المؤسسون نموذجا حياً في التضحية والفداء من اجل إنجاز المشروع الاستراتيجي لبناء الدولة المستقلة، التي يقطف اليوم الأحفادُ ثمرتَها وطناً حراً سيداً”، داعياً إلى “العمل للحفاظ على منجزاتِها المتمثلة بالدولة الدستورية المستقلة ذات السيادة والقانون والمؤسسات ونظام التداول السلمي للسلطة واحترام رأي الشعب وإرادته، وفق مبدأ الشراكة والتشارك بين كل تنوعات الشعب العراقي وأطيافه الكريمة”.

وتابع الحلبوسي، “لقد قدمت العشائر العراقية الكريمة وما زالت تقدم نموذجا واعيا في الفعل الجمعي، من خلال جمع الكلمة لدعم القانون واسناد وحماية الجهود التي تبذلها الحكومات في كل المشاريع التي تصب في خدمة الوطن تحت ظل القانون والدستور، وشاركت العشائر بشكلٍ فاعل وجوهري في معارك التحرير والوقوف بوجه الارهاب، حيث قدمت الالافَ من ابنائها كمشاريع استشهاد من اجل الوطن”.

وختم حديثه، بالقول “اليوم نقف لنستذكر كلَ الدروس والعِبر التي قدمتها ثورة العشرين وفي مقدمتِها الدورُ البارز للمؤسسة الدينية والمرجعيات الكريمة التي دعمت وأفتت وقدمت التوجيهات للثوار الذين ‏تحركوا في ذلك الوقت تحت عباءتها وجناحها الوارف، ولم يكن للاختلاف الفقهي ايُ حضورٍ في ذلك الوقت، حيث اتحدت كلُ المواقف الدينية تحت عنوان تحرير البلد وتحقيق سيادته وكرامته”.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات