بعد ايقافهم هدر 600 مليون دولار سنوياً … مصنعي الاسمنت ينتخبون المدني رئيساً لجمعيتهم للدورة الثالثة والفرهود نائباً له

أخبار العراق, الاخبار الاقتصادية | 1950 | 2:47 م

بعد ايقافهم هدر 600 مليون دولار سنوياً … مصنعي الاسمنت ينتخبون المدني رئيساً لجمعيتهم للدورة الثالثة والفرهود نائباً له

بغداد تايمز

اجريت يوم السبت المصادف 10/7/2021 انتخابات جمعية مصنعيالاسمنت بدورته الثالثة  والتي تمخضت عن انتخاب المهندس ناصر أدريسالمدني رئيسـاً لجمعية مصنعي السمنت في العراق ، وانتخاب السيد علي محسن الفرهود نائباً لــــه.

وبين رئيس الجمعية أن جمعية مصنعي السمنت تعد من أهمالمؤسسات غير الحكومية كونها جامعة لقطاعي صناعة السمنت العاموالخاص وما تمخضت عنه بعد تأسيسها بأقل من عام من أستحصال قراربمنع استيراد السمنت موفرة أكثر من (600) مليون دولار سنوياً كانت تهدرفي أستيراد السمنت رديء النوعية . وأضاف ان قرار منع أستيراد السمنتالمطبق منذ بداية عام 2016 كان له الأثر والجدوى الأقتصادية للصناعةالمحليـــة ونواة لحماية باقي الصناعات الوطنية التي من الممكن ات تغطيحاجة البلد

من جانبه اوضح الشيخ على محسن الفرهود نائب رئيس جمعية مصنعيالاسمنت في العراق ان المهندس ناصر ادريس مهدي المدني هو صاحبالأمتياز والمبادرة في تأسيس الجمعية والنهوض بصناعة السمنت التيتعتبر من الصناعات الستراتيجية في البلاد لتوفر جميع مواردها الأوليةوالتشغيلية محلياً مع توفر خبراتها وكوادرها البشرية بأمتداد معاملها منالبصرة الى السليمانية والبالغ عددها (26) معملآ لأنتاج السمنت ، منها(18) معمل قطاع عام و (8) معمل قطاع خاص .

وفي ذات السياق بين الخبير المهندس علي زيدان خلف المدير العام للشركةالعامة للسمنت العراقية والمنتخب عضواً للهيئة الادارية ان هذا التجمعالذي يحمل عنوان جمعية مصنعي الاسمنت كان منقذاً لصناعة الاسمنتوللمستهلك العراقي على حدً سواء حيث كانت هذه الصناعة الرائدةوالاستراتيجية مهددة بالانهيار وسط اغراق السوق بالسمنت المستورد يقابلهتهديد مصير العاملين في هذه الصناعة وبأعداد هائلة اضافتاً الى تهديدمباني المؤسسات والمواطنين بانهيارات مستقبلية كارثية بسبب استخدامالاسمنت المستورد والذي تم ايقاف استيراده من خلال هذه الجمعية منذبداية عام 2016 بعد تعهدها بسد حاجة البلد من الاسمنت وبسقف اسعارمحدد .

كاشفاً ان الطاقات التصميمية لمعامل السمنت في العراق تبلغ (41) مليونطن سنوياً بينما تبلغ الحاجة الفعلية للبلد حوالي (30) مليون طن مما يؤكدقدرة معاملنا على سد حاجة البلد من السمنت مهما بلغت الحاجة خصوصاً أن هنالك مشاريع لأنشاء معامل جديدة لأنتاج السمنت أضافة الى صيانةوأضافة خطوط لمعامل السمنت في القطاع العام .

 

 


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات