وقالت الشركتان إنّ “فايزر وبايونتيك لاحظتا أنّ هناك نتائج مشجّعة للتجارب الجارية على جرعة ثالثة من اللقاح الحالي”. وأضافتا أنّهما تتّجهان “لتقديم هذه البيانات إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية ووكالة الأدوية الأوروبية وسواهما من السلطات التنظيميّة في الأسابيع المقبلة”.

وتابع بيان الشركتين “تُظهر البيانات الأولية للدراسة أنّ جرعة تحصين تُعطى بعد 6 أشهر على الجرعة الثانية” توفّر “مستويات عالية من الأجسام المضادّة” للفيروس، بما في ذلك ضدّ المتحوّرة “بيتا” التي ظهرت في جنوب إفريقيا. وهذه المستويات “أعلى بنسبة 5 إلى 10 مرّات” من تلك التي شوهدت بعد تلقّي الجرعتين الأوليين.

وأشارت الشركتان إلى أنّ نتائج هذه الدراسة ستُنشر في مجلة علميّة.

كما لفتتا إلى أنّ لقاحهما أظهر نتائج جيّدة في المختبر ضدّ المتحوّرة “دلتا”، وبالتالي فإنّ جرعة ثالثة ستكون قادرة على تعزيز المناعة ضدّ هذه المتحوّرة أيضاً. وقالتا إنّ هناك اختبارات جارية “لتأكيد هذه الفرضيّة”.