وزير الداخلية يستذكر الذكرى الرابعة لتحرير الحدباء

أخبار العراق | 186 | 7:51 م


بغداد تايمز

بسم الله الرحمن الرحيم

يستذكر العراقيون وشرفاء العالم أجمع بهامات مرفوعة في مثل هذا اليوم الذكرى الرابعة لتحرير أرض المقدسات التي ابت أن تحتضن فلول الكفر والظلالة فكانت عصية على الطغات ومقبرة لاشلائهم العفنة.
سطر العراقيون بمعركة تحرير الموصل قبل أربعة أعوام مضت بأطيافهم والوانهم مسنودين بقواتهم الأمنية والعسكرية والعشائرية ملاحم ستضل في تاريخ الأمة لسنين قادمة متناسين كل الخلافات متوحدين بعزم ثابت لهدف أسمى وهو العراق.
قاتلنا نيابة عن العالم بأسره فكان النصر حليفنا في معركة أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها كانت في ظروف عصيبة وقدمنا تضحية عظيمة وسالت دماء طاهرات على تراب العراق كانت فيما بعد قناديل أضاءت درب الحرية والخلاص وتحقيق الأمن والاستقرار وتعزيز السلم الأهلي.
يجب أن نبقى يقظين متأهبين لضرب أذناب الإرهاب وقطع ذيوله وفلوله التي تحاول خاسئة أن تعيد عقارب ساعة نصر العراق إلى الوراء لكن هيهات لهم ذلك وفي العراق ابطال غيارى وعيون ساهرة على أمن الوطن واستقراره.
ارفع التهاني والتبريكات إلى أبناء شعبنا الأبي وقواته الأمنية المسلحة بمسمياتها كافة ولكل رجل وامرأة صغيرا وكبيرا وقف ناذرا دمه رخيصا حتى حقق الله نصرنا على عدوه وعدونا .
تحية إجلال وأكبار لصانعي نصر العراق المؤزر الأوائل شهدائنا الأبرار وجرحانا الغيارى الذين قادوا راية النصر .
ومن النصر إلا من عند الله العلي العظيم.

عثمان الغانمي
وزير الداخلية

 

 


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات