صحيفة بريطانية: عصابات داعش تعيد تشكيل نفسها في قلب العراق

اخبار العراق الامنية | 144 | 12:45 م

صحيفة بريطانية: عصابات داعش تعيد تشكيل نفسها في قلب العراق
جهاز مكافحة الارهاب يقتحم وادي صقر غرب الموصل (1/آذار/2017)

بغداد تايمز
ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية، اليوم الإثنين، بعد أربع سنوات من هزيمة تنظيم داعش الإرهابي في معركة الموصل، يعيد مقاتلو داعش تجميع صفوفهم وتشكيلاتها ، مجموعات صغيرة من ارهابيي داعش تهاجم نقاط التفتيش العسكرية ومفارز الشرطة ، وتغتال القادة المحليين وتهاجم المنشآت النفطية وشبكات نقل الكهرباء.
وبحسب تقرير عن صحيفة الغارديان، ترجمته (بغداد اليوم) واطلعت عليه “بغداد تايمز”، ان “التنظيم لا تزال أعدادهم قليلة مقارنةً بما كانت عليه عندما استولوا على مساحات شاسعة من العراق وسوريا” .
ووفقًا لزعماء القبائل المحلية وضباط المخابرات بحسب التقرير، ان داعش ، بسبب حرمانهم من دعم الاهالي في المدن بعد الدمار الذي أحدثوه على المجتمعات ، ولأنهم غير قادرين على السيطرة على الأراضي في مواجهة القوات الأمنية العراقية الأكثر تفوقًا، ومع استنزاف مواردهم المالية بشدة ، فأن ارهابيي التنظيم يلجأون ويبحثون عن مأوى في الجبال والوديان ويتحركون باستمرار حتى يتم حشد الموارد الكافية والرجال لتنظيم هجوم.
وقال ضابط مخابرات بارز، إن “هذه المنطقة ، وهي تمثل مثلث من الأرض بين كركوك في الشمال وبيجي في الغرب وسامراء في الجنوب “مهمة للغاية بالنسبة للتنظيم “، مضيفاً أنها “في وسط العراق وتربط التلال والجبال في الشرق ، وهو مكان مثالي للاختباء ، اضافة الى الصحاري في الغرب التي من شأنها أن تؤدي إلى سوريا”، متابعاً: “لن يتركوا هذه المنطقة أبدًا “.
وفي هذا الشأن، قال أحد زعماء القبائل الذين قاتل رجاله ضد داعش في هذه المنطقة: “على الرغم من أن أعداد الارهابيين صغيرة في الوقت الحالي ، إلا أنهم يعملون على إعادة تهيئة الظروف التي سمحت لهم بالسيطرة على المنطقة ”
واضاف: “إذا تم تركهم دون رادع ، فسيتمكنون قريبًا من العودة وإعادة التجميع والتنظيم “.
وتابع: “داعش الآن في نفس وضع القاعدة بعد هزيمتها في عام 2009، لقد ذهبوا تحت الأرض لإعادة تجميع صفوفهم وتنظيمها، لقد استغرق الأمر منهم أقل من ثلاث سنوات ليعودوا أقوى “.
وأوضح: “لا توجد ثقة كبيرة في الحكومة أو لا توجد ثقة على الإطلاق ، حتى بعد خسائرها ومقتل كبار قادتها ، لا تزال داعش تحتفظ بالتسلسل الهرمي وتعين حكام المناطق والقادة الذين تتمثل مهمتهم في الإشراف على المحافظات والمناطق التي لم تعد تسيطر عليها”.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات