ذكرى مرور 69 عام على ثورة يوليو

كتابات | 387 | 5:49 م

ذكرى مرور 69 عام على ثورة يوليو

بغداد تايمز

كتب دكتور عبدالفتاح عبدالباقي فى ذكرى مرور 69 عام على ثورة يوليو لماذا يجند راس المال والاقطاع الجديد وأعوانه من القوى الاستعمارية قواهم الأعلامية الجبارة لمسح الذاكرة الوطنية عن ثورة يوليو وزعيمها قائد الثورة جمال عبد الناصر ويصابون بالرعب من ذكر حقائق التاريخ الموثقة ويفتحون الاعلام لكل مزور وهو وهم يعلمون انه مزور فمنهم تجار الدين جماعة الإخوان الكاذبين الذين يعرفون أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لو ترك الناس لدعواهم لادعى اناس اموال اناس ودماء اناس لكن البينة على من ادعى) صدق رسول الله صلى وكذب كل من لا يقدم البينة على مايدعى

ومنهم عبيد الملكية والاحتلال ومنهم تجار الوطنية واتباع انفتاح السداح مداح وكامب ديفيد وهناك حملات تزوير متعمدة فمشروع جمال عبد الناصر هو مشروع مصر عبقرية المكان للدكتور جمال حمدان وهو المشروع المضاد لمشاريع التفتيت والسيطرة وحصار مصر فى منابع النيل شريان الحياة لنا وسد النهضة صهيونى والصراع معهم صراع وجود لا حدود صراع على الامن القومى المصرى فى الصميم ثم يخرج علينا المطبعين والمتصهينين من جحورهم يدعونا ان نسلم رقابنا للكيان الصهيوني الحالم ان يكون من دول مصب النيل ويكون له نصيب فى المياه بعد ان حققت كامب ديفيد أحلامه وما يفوق احلامه واصبح التسابق على الاعتراف بالكيان الصهيوني يسمى بطولة وسبق للعصر الخ مع ان الحركة الصهيونية العالمية تفكر فى النيل منذ بدأت وقبلها البرتغالين والحملات الصليبية ومالم ينجحوا حتى كانت كامب ديفيد وسياساتها و 99 % من أوراق اللعبة فى يد أمريكا والآن خرج علينا دكتور مصطفى الفقى وغيره بان حل مشكلة سد النهضة فى يد الكيان الصهيوني وهو قول مهين لمصر شعبا وجيشا وقيادة فالكيان الصهيونى بدأ يخطط لدولة النيل الى الفرات والسيطرة على الانهار العربية فيشترى الاردن مياه نهر الاردن وتقوم تركيا عضو حلف الناتو الصليبى حليفة الكيان الصهيوني وحليفة الإخوان بالسيطرة على انهار العراق وكذلك فى سوريا ولبنان ليفقد الامة العربية الحياة حيث الماء هو الحياة نكون او لا نكون ويجب على مصر التى اسقطت الامبراطوريات واستردت القناة ان تحاكم من يقول ان مصلحتنا عند الكيان الصهيونى العدو الاستراتيجى لمصر والأمة العربية

*فلم ولن تجمعنا به الا الدماء التى روت ارض سيناء ومستعدة تروى ارض كل من يفكر فى خنق مصر ومصر عبقرية المكان تملك اللعبة وليست فى احد غيرنا وعلينا اقامة توازن استراتيجى عالمى ضد القوى التى وقفت وتقف ضدنا

* ونذكر فى أحتفال شعب مصر وقواته المسلحة بمرور الذكري 69 على قيادة جيش مصر ممثلة فى الضباط الأحرار ثورة 23 يوليو، فقامت الثورة من أجل تحقيق 6 أهداف هي: القضاء على الاستعمار وأعوانه و القضاء على الاحتكار وسيطرة رأس المال على الحكم والقضاء على الإقطاع، إقامة جيش وطني،

و إقامة عدالة اجتماعية، إقامة حياة ديمقراطية سليمة.

والإمام الشافعى عليه رحمة الله( قال لا تستشير من ليس فى بيته دقيق لأن ارادته مغيبة ) وهو ماسعى اليه جمال عبد الناصر (عندما قال الجائع الجاهل الحافى لا يمكن له ان يكون حر الارادة ) وقد كان هذا حال غالبية الشعب قبل 1952 كما هو ثابت بالدراسات الموثقة فضلا عن الاحتلال البريطانى واعوانه فكان رفع المعاناة عن المواطن المصرى وتحرير ارادته بالتعليم وقوة الشراء الاقتصادية

وقد قال جمال عبد الناصر فى يوليو 66 مايثبت ان تجربته كان يجب ضربها فى 67 لكن الشعب المصري العريق قام فى 9 و 10 ليثبت ارادته الحرة ويسقط المؤامرة

فماذا قال جمال عبد الناصر فى يوليو 66

يقول حرفيا/

“أمامنا طريق سهل .. وطريق صعب .

وعلينا أن نختار.

الطريق السهل هو أن إحنا نبقى حكام .. نوكل الناس ونسكنهم ونعلمهم على قد فلوسهم .. اللى معاه فلوس يأكل ويسكن ويتعلم ويشتغل واللى مش معاه مالوش حقوق عندنا.

لا نعمل خطة تنمية ولا نبنى مصانع ونحول مصر لسوق ونستورد كل حاجة من بره للى يقدر يشترى.

ممكن أحكم بالشكل ده وأقعد وأحط رجل على رجل ، وأعمل مؤتمرات ولقاءات ، وأسافر بره والجرائد والتليفزيون يطلعوا الريس راح .. الريس جه .. وتمشي العملية كده .. ده الطريق السهل للحكم .. أشيل مسئولية الدولة عن كل شئ ، وأسيب الناس تأكل فى بعضها ، وأنا بتفرج ومستمتع بأبهة الحكم والسلطة ، وبستخدم أجهزة الدولة فى الحفاظ على حكمي .. طبعا هيتلم حواليا الإقطاعيين والرأسماليين ، وأقعد معاهم قعدات طرية ومريحة ، ويتخنوا ودانى بكلامهم عن عظمتى وحكمتى وأسلوبي فى الحكم .. طبعا لأن الأسلوب ده هيخليهم هم حكام البلد الأصليين ، وأنا مجرد صورة فى رئاسة الجمهورية.

ده الطريق السهل للحكم .. وأنا مستحيل أمشي فيه وأحكم بالشكل ده.

إزاى أبقى حاكم وأقول والله اللى لاقي شغل يشتغل واللى مش لاقي عنه ما اشتغل .. واللى معاه فلوس يأكل واللى مش معاه عنه ما أكل.

واللى معاه فلوس يتعالج واللى مش معاه يموت من المرض.

واللى عنده واسطة ياخد حقه واللى معندوش مالوش حقوق فى البلد.

إزاى أخلى التعليم بالفلوس ؟ والوظيفة بالواسطة وبالفلوس؟! والعلاج للقادر على دفع ثمنه بس؟!!

إزاى أحترم نفسي كحاكم ورئيس للجمهورية وفيه ناس معاها كل حاجة وناس مش لاقيه حاجة والإتنين مصريين ومسئولين منى بحكم سلطتى؟!!

أنا مسئول عن الجميع .

كل خريج لازم يشتغل .. كل واحد لازم أوفر له الموارد اللى تخليه يأكل ويلبس ويتجوز ويتعالج ، وده مش هيتم غير بالعمل الجاد وبتكافؤ الفرص فى التعليم وفى التوظيف وفى المساواة أمام القانون.

أنا ثائر ولم أفكر أبداً إنى أبقى حاكم.

أنا لست هنا عن طريق الحكم .. ولكن عن طريق الثورة.

الحكم هو البحث عن الذات .. والثورة هى البحث عن الشعب.

وأنا اخترت طريق البحث عن الشعب .. طريق الثورة.

أنا اخترت طريق الشعب .. طريق الثوار .. وهو الطريق الصعب..

مقال الدكتور

عبد الفتاح عبد الباقي


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات