أبرز ما جاء في مقابلة رئيس الجمهورية برهم صالح على قناة العربية

أخبار العراق | 264 | 6:37 م


بغداد تايمز

🔴أبرز ما جاء في مقابلة رئيس الجمهورية برهم صالح على قناة العربية

🔷بيان المرجعية الدينية مهم وفي لحظة حرجة وفيه حرص على الوطن وضرورة الانتخابات بوصفها مسارا للانتقال السلمي ومعاجلة مشاكل البلد.

🔷يجب ان نكون مستعدين لمنع المتلاعبين الذين يتربصون بالتجربة الانتخابية ويسعون لحرفها عن مسارها الحقيقي.

🔷بعد عشرين سنة من منظومة الحكم الحالية يجب الاقرار بوجود خلل بنيوي في منظومة الحكم بحاجة لإصلاح حقيقي والطريق الى ذلك هو الاحتكام الى الشعب.

🔷أتمنى على المقاطعين ان يدققوا في خيارتهم، والمشاركة الواسعة هو تأكيد لإرادة الكثير من العراقيين في حراك تشرين بأنهم يريدون وطن وهذه فرصة لان يكونوا مشاركين برسم خريطة المستقبل للبلد.

🔷مدوّنة السلوك الانتخابي التي تقدمت بها رئاسة الجمهورية تؤكد على احترام نتائج الانتخابات وعدم التجاوز عليها.

🔷يجب تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات في أسرع وقت، فالوضع لا يتحمل التأخير والعراقيون يتطلعون للانطلاق في معالجة مشاكلهم.

🔷استجابةٍ لحراك تشرين والقوى السياسية والاجتماعية شكّلنا في رئاسة الجمهورية لجنة كبيرة من فقهاء الدستور وتقدمنا بورقة شاملة حول التعديلات، والبرلمان الجديد سيتولى تبنّيها.

🔷الفساد الانتخابي والمالي متلازمان والمال السياسي يتلاعب بنتائج الانتخابات كي يأتي بالفاسد ويكون قائما على امر البلد.

****

🔷الحوار الإيراني – السعودي حقق تقدما ليس بالقليل ونأمل لانفراج كبير وحوار مستدام، فالعراق والمنطقة بحاجة الى ذلك، والسعودية وإيران دولتان كبيرتين في المنطقة.

🔷العلاقة مع أمريكا علاقة مهمة ولدينا مصالح مشتركة، ولا يجب ان تُحدد العلاقة بالجانب العسكري، ولدينا حوار استراتيجي يتناول الجوانب الاقتصادية والسياسية والثقافية.

🔷العلاقة مع إيران مهمة، ثقافية واجتماعية راسخة في التاريخ وحدود جغرافية طويلة ومصالح مشتركة كثيرة.

🔷العلاقات مع العمق العربي وتطورت الى حد كبير، والعلاقة مع السعودية علاقة مهمة، والكل يقر بدون عراق قوي مستقر ذات سيادة فان الامن القومي العربي لا يمكن ان يستتب.

🔷العراق وإيران وتركيا وسورية بحاجة الى حل مشكلة المياه والحصص المائية بصورة جذرية.

****

🔷ما جرى في أفغانستان من انهيار سريع لمنظومة الدولة رغم الإمكانيات العسكرية الكبيرة للجيش الافغاني امام مجاميع غير مجهزة، سببه الفساد الذي ينخر بالمؤسسات الذي لم يبق أي شرعية للدولة الأفغانية.

🔷تقدمت رئاسة الجمهورية بمشروع قانون استرداد عائدات الأموال المنهوبة، وقلنا للدول الصديقة أنتم تتعاونون معنا عسكريا، لماذا لا تتعاونون في استعادة اموالنا ومنع تهريبها.

 


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات